عمليات سلب بقوة السلاح ونشل بين الضاحية وصيدا

حصلت في الآونة الاخيرة عدة عمليات سلب بقوة السلاح ونشل بواسطة استخدام دراجات آلية او داخل سيارات اجرة وباصات لنقل الركاب طالت العديد من الاشخاص ولاسيما في محلة الضاحية الجنوبية وطريق صيدا القديمة، اضافة الى انتشار ظاهرة السرقة من داخل السيارات وبيع وشراء الهواتف الخلوية المسروقة لقاء مبادلتها بمخدرات لترويجها وتعاطيها.

على الاثر، كثفت مفرزة الضاحية الجنوبية القضائية في وحدة الشرطة القضائية استقصاءاتها وتحرياتها، بغية كشف هوية الفاعلين، وتوصلت الى تحديد هوية افراد من هذه العصابة. بناء عليه، قامت قوة من هذه المفرزة بتواريخ مختلفة من توقيف المشتبه بهم في محلتي المريجة وحي السلم، وهم كل من اللبنانيين:

-غ. ا. (مواليد عام 1972)

-ا. ا. (مواليد عام 1994)

– ا. م. (مواليد عام 1997)

-ل. س. (مواليد عام 1995، سورية)

وضبطت حوالي 25 هاتفا مسروقا، وحجزت دراجتين تستخدمان في عمليات السرقة والترويج.

وقد تبين:

-بان (غ. ا.)  يملك محل معد لبيع الاجهزة الخلوية، ويشتري الهواتف المسروقة من الموقوفين، وبان (ا. ا.) و(ا. م.) يقدمان على شراء المخدرات لقاء بيع المسروقات، بحيث يقوم الاول بتعاطيها والثاني بترويجها.

– (غ. ا.) مطلوب بموجب عدة مذكرات قضائية بجرائم: شراء مسروق واحتيال وتزوير مستندات.

– (ا. ا.) و (ا. م.) من اصحاب السوابق بجرائم سرقة، سلب، ترويج مخدرات وتعاطيها.

– (ل. س.) يوجد بحقها مذكرة قضائية بجرم تضارب وسلب. العمل مستمر لتوقيف باقي افراد العصابة.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل