معركة الباغوز إلى الكهوف والخنادق

ذكرت قوات سوريا الديمقراطية أنها اشتبكت مع متشددي تنظيم داعش المتحصنين في منطقة الباغوز ليل أمس الخميس، بدعم من ضربات جوية للتحالف الدولي، سعياً لهزيمة آخر جيوب المقاومة التابعة للتنظيم شرق سوريا.

وتقاتل قوات سوريا الديمقراطية منذ أسابيع لهزيمة داعش في جيب الباغوز، على مقربة من الحدود مع العراق. وهو آخر جيب للتنظيم الذي كان يسيطر ذات يوم على ثلث أراضي سوريا والعراق.

واسترجعت قوات سوريا الديمقراطية التي تدعمها الولايات المتحدة غالبية المنطقة في محافظة دير الزور. وقال رئيس المكتب الإعلامي لهذه القوات مصطفى بالي ، إن مقاتلي “قسد” اشتبكوا في وقت متأخر من الخميس مع متشددي داعش في أكثر من موقعين بعدما رفضوا الاستسلام.

وأوضح أن المتشددين تحصنوا في ما يبدو أنه كهف في جرف صخري مطل على الباغوز وفي خنادق قريبة من نهر الفرات.

ونفذت طائرات حربية من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضربتين جويتين، مساء الخميس، استهدفتا تحركات التنظيم. وصرح بالي “تحاول قواتنا إجبارهم على الاستسلام لكن الاشتباكات مستمرة حتى الآن”.

ويرى متابعون أن هزيمة داعش في الباغوز ستنهي سيطرة التنظيم على أي منطقة مأهولة. لكن التنظيم سيظل يمثل تهديداً لأن مقاتليه موجودون في مناطق نائية في أماكن أخرى، ويمكنهم تنفيذ هجمات.

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل