“القوات”: هناك طرف سياسي “لحّق حالو”

تُتوَّج مصالحة “التيار الوطني الحر” و”الحزب التقدمي الإشتراكي” في الجبل بقداسٍ أليوم في دير القمر. أمّا حزب “القوات اللبنانية” فيعتبر أنّ “المصالحة السياسية في الجبل سبق أن تمت وتحققت، ولا نُجري كل يوم مصالحة لأنّ طرفاً سياسيّاً لم يشارك فيها”.

وتقول مصادر “القوات” لـ”الجمهورية”: “بغض النظر عن تلقينا دعوة للمشاركة في القداس أو لا، بالنسبة إلينا المصالحة تمت برعاية البطريرك الماروني مار نصرالله بطرس صفير ورئيس “الحزب التقدمي الاشتراكي” وليد جنبلاط في آب 2001. إذاً المصالحة تمت والصفحة طُويت والعودة تحققت حتى إذا لم تكتمل”.

وتوضح هذه المصادر أنّ “العودة لم تكتمل نظراً إلى أوضاع الناس، فهناك مَن استقرّ في مناطق أخرى ولا قدرة اقتصادية له لفتح منزلين. لكن يمكننا أن نعتبر أنّ المسألة انتهت والمصالحة تحققت، ونستذكر هذه المحطة كل عام”.

وإذ تعتبر “القوات” أنّ “التحاق أطراف أخرى بالمصالحة الأساسية أمر نشجّعه”، ترى أنّ “ما سيحصل اليوم هو أنّ هناك طرفاً سياسياً بعد إن كان خارج جوّ المصالحة “لحّق حالو”، وهذا أمر جيّد ونرحّب به بكل الأحوال”.

المصدر:
صحيفة الجمهورية

خبر عاجل