شدياق: تضعضع النظام في الشام و”القوات” بقي

لبّت وزيرة الدولة لشؤون التنمية الإدارية مي شدياق دعوة منسّقية زغرتا في حزب “القوات اللبنانية”، حيث التقت حشد من القواتيين في مقر المنىسّقية في بلدة أردة بحضور منسّق قضاء زغرتا – الزاوية في “القوات” ماريو غالية. وتوجّهت الوزيرة شدياق للقواتيين وقالت:

 

“شكراً لاستقبالكم لي في منسّقية زغرتا. اعتبر نفسي في منزلي وبين عائلتي. لطالما كانت “القوات” عائلة واحدة وستبقى كذلك بحبّكم للقضية ووفائكم للشهداء”.

 

وأضافت: “يُصادف اليوم ذكرى حلّ حزب “القوات اللبنانية”، ومحاولة نظام الإحتلال الإنقضاض على لبنان والأحرار فيه. تضعضع النظام في الشام و”القوات” بقيت وستستمرّ في التوسّع شاء من شاء وأبى من أبى.” وأشارت إلى أن معركتنا لم تنتهِ بعد، السيادة ما زالت منتهكة والسلاح ما زال متفلّت والبعض يعبر الحدود للقتال بدون إذن الدولة.”

 

وقالت: “التحدّي اليوم أيضاً في مكافحة الفساد ووقف مزاريب الهدر وتطوير منطق المؤسّسات.” وأكّدت: “لن نسكت لمحاولة اعتماد المحاصصة في التعيينات الإدارية للفئات الأولى وتخطّي دور وزارة الدولة لشؤون التنمية الإدارية حسب آلية عام 2010”.

 

وأضافت: “تعزيز اللامركزية الإدارية هي من سلّم أولويّات الوزارة، سنقوم بمجهود لتخفيف الضغط عن المركز وتنمية السلطات المحليّة في قضاء زغرتا وغيرها من المناطق اللبنانية”. وختمت شدياق قائلة: “بالطبع هنالك مطالب إنمائية كثيرة لمنطقة زغرتا كما لمختلف المناطق اللبنانية. نعدكم بأن نكون السند داخل الحكومة لإيصال ما تريدون”. وبعد كلمة شدياق، رحّب منسّق زغرتا بشدياق وشكرها على حضورها معهم. وقد خُتم اللقاء بقطع قالب حلوى وشرب نخب المناسبة والتقط القواتيين صور تذكاري مع شدياق.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل