رئيس الأركان الجزائري يدعو لإعلان خلو منصب رئاسة الجمهورية

رئيس الأركان الجزائري يدعو لإعلان خلو منصب رئيس الجمهوريةفجر نائب وزير الدفاع الجزائري، وقائد أركان الجيش أحمد قايد صالح قنبلة من العيار الثقيل، بحسب صحيفة “الخبر” الجزائرية حين تحدث في كلمة ألقاها خلال جولة تفقدية لولاية ورقلة، عن ضرورة إيجاد مخرج من الأزمة التي تعيشها البلاد.

وبحسب رئيس الأركان فان المخرج يجب أن يكون عبر بوابة الدستور بتطبيق المادة 102 من الدستور التي تنص على شغور منصب رئيس الجمهورية.

وفي السابق تبادل مستخدمون جزائريون على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاج “المادة 102″، وهي إحالة إلى مادة في الدستور الجزائري، تشدد على إيجاد خلف لرئيس الدولة في حال تعذر استمراره في مزاولة مهامه، في إشارة إلى مرض الرئيس عبد العزيز بوتفليقة واضطراره إلى حضور المناسبات الرسمية بكرسي متحرك، زيادة على غيابه عن الحديث المباشر للجزائريين منذ مدة طويلة.

وتقول المادة 102 من الدستور المعدل عام 2016: “إذا استحال على رئيس الجمهورية أن يمارس مهامه بسبب مرض خطير ومزمن، يجتمع المجلس الدّستوريّ وجوباً، وبعد أن يتثبّت من حقيقة هذا المانع بكلّ الوسائل الملائمة، يقترح بالإجماع على البرلمان التّصريح بثبوت المانع”.

وتشير المادة في بقية فقراتها، بحسب ما نقل موقع “سي.إن.إن”، إلى “أن رئيس مجلس الأمة يتولى رئاسة الدولة بالنيابة لمدة لا تزيد عن 45 بعد إعلان البرلمان ثبوت المانع، أما في حال استمرار مرض رئيس الدولة بعد ذلك، فذلك يعني استقالته ثم شغور منصبه الذي يتولاه رئيس مجلس الأمة من جديد لمدة لا تزيد عن 90 يوماً، تنظم خلالها انتخابات رئاسية لانتخاب رئيس جديد”.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل