ماذا قال نواب الأحزاب لـ”القوات” عن تخفيض رواتبهم؟

وسط سوداوية المشهد الاقتصادي والاجتماعي والبحث في كومة من القش عن إبرة خفض العجز، برز اقتراح وزير المال علي حسن خليل بحسم %50 من رواتب السلطات العامة والتي تشمل الرؤساء والوزراء والنواب الحاليين والسابقين.

تخلي المسؤولين عن رواتبهم أو تخفيضها أمر طبيعي في كثير من دول العالم، خصوصاً إن كانت تمرّ بأزمات اقتصادية واجتماعية. هذا الأمر حصل أكثر من مرة في تاريخنا المعاصر. رئيس الوزراء الياباني تنازل عن راتبه عام 2011 لحين انتهاء أزمة محطة فوكوشيما النووية، الرئيس اليوناني ورئيس حكومته فعلا الأمر نفسه وتخلّيا عن راتبيهما اثناء الأزمة اليونانية الاقتصادية عام 2012، وفي العام نفسه أقر مجلس الوزراء الفرنسي خفض راتب الرئيس والوزراء 30 في المئة، تونس أيضاً خفضت عام 2016 رواتب وزرائها 30 بالمئة تضامناً مع البلاد التي تعيش وضعاً اقتصادياً صعباً.

امام هذه العينة العالمية، هل يلبي المسؤولون اللبنانيون اقتراح وزير المال بتعديل رواتبهم، مساهمة منهم بخفض العجز المالي من 1 الى 2.5بالمئة؟

الارقام المتداولة لرواتب الرؤساء والنواب والوزراء في لبنان تشير الى ان رئيس الجمهورية يتقاضى مخصصاً شهرياً قدره 18 مليوناً و750 ألف ليرة لبنانية. ويتقاضى كل من رئيسي مجلسي النواب والوزراء17 مليوناً و737 ألف ليرة شهرياً. الوزير يتقاضى 12 مليوناً و937 ألف ليرة، والنائب 12 مليوناً و750 ألف ليرة شهرياً، وهذا ما نفاه كل النواب الذي تواصل معهم موقع “القوات اللبنانية” الإلكتروني الذين أكدوا أن مخصصاتهم هي 10 ملايين و900 ألف ليرة فقط لا غير، عكس الارقام المتداولة.

لكن في ظل الظروف الاقتصادية والاجتماعية التي يمرّ بها الوطن والمواطن ماذا يقول النواب لموقع “القوات” عن رواتبهم وهل هم مستعدون للتخلي عنها او على الاقل تخفيضها؟

 

الدويهي: “والله عيب نحكي”

النائب عن تيار المردة اسطفان الدويهي اعتبر أن اقتراح وزير المال في غير مكانه، لأن مصاريف النواب كثيرة، و”فاتحين بيوتن”، معتبراً أنه إذا كانت المخصصات التي لا تتجاوز الـ10 ملايين و800 الف ليرة لبنانية، “بدها تكسر الدولة فبلا معاش بيكون أفضل”.

وطالب عبر موقع “القوات اللبنانية” الإلكتروني بأن يتم البحث عن أماكن الهدر الفعلية، وتطبيق القوانين بحذافيرها لأنها السبيل الاساسي في القضاء على الفساد، مقترحاً النظر الى معاشات المستشارين واللجان والموظفين الآخرين من الفئات “الرفيعة”، وتابع، “والله عيب نحكي”.

وسأل، “لما بدك تدق براتب الموظف كيف بيعيش”؟، خاتماً إذا كانوا جديين بهذا الطرح فهذا يعني أن مجلس النواب هو للأغنياء فقط.

 

الحجار: لا للطبقية في العمل التشريعي

عضو كتلة المستقبل النيابية النائب محمد الحجار لفت بدوره الى انه ضد هذا الاقتراح الذي يضع كل النواب في السلة نفسها، معتبراً ان هناك كذبة كبيرة موجودة في البلد اسمها مخصصات النواب.

واشار لموقع “القوات” الى أن هناك نواباً ووزراء ليسوا بحاجة ابداً الى مخصصاتهم وهم معروفون، لكن هناك من هم بحاجة الى هذه المخصصات، و”أنا منهم مثلاً”، داعياً الى إطلاق إعلان للنواب الراغبين بتخفيض رواتبهم أو التخلي عنها، ووضع اسمائهم على الـTableau d’honneur  والإعلان عنها.

وشدد الحجار على انه بدخوله الى البرلمان تفرغ للعمل التشريعي، إذ بعدما كان استاذاً جامعياً في كلية الهندسة في الجامعة اللبنانية، ألزمه قانون الانتخاب الصادر عام 2000 بالاستقالة. وبالتالي لم يعد لديه اي مدخول، وهو متفرغ اليوم بالكامل للعمل النيابي والتشريعي، مستغرباً هذا الطرح الذي يعني أن “من أراد دخول الندوة البرلمانية عليه أن يكون ميسوراً، وهذا اسمه طبقية في العمل البرلماني”.

واكد أن أكثر من 80% من مخصصات النائب تذهب الى المحيطين به، فكيف إذا جرى التخفيض؟ لافتاً الى أن هذا الأمر ينسحب أيضاً على النواب والوزراء السابقين إذ منهم من هو بحاجة الى هذه المخصصات ومنهم من ليس بحاجة اليها.

وأوضح أن هناك الكثير من الموظفين والمستشارين ورؤساء المصالح الذين يتقاضون أكثر من مخصصات النواب، مؤكداً أن تصحيح الضائقة الاقتصادية التي لم يسبق لها مثيل، تكون بالقضاء على مصادر الهدر لا بالشعبوية.

 

الدكاش: أؤيد اقتراح وزير المال

عضو تكتل الجمهورية القوية النائب شوقي الدكاش اعتبر أن اقتراح وزير المال وإن كان يصب في خدمة خفض العجز، فهو يؤيده ومن دون اي شروط، لأنه إذا تمكن اللبنانيون من تخطي هذه المرحلة يكونون جميعاً بكل فئاتهم وانتماءاتهم قد أنقذوا الوضع، ولكن إن استمرينا في رفض الاقتراحات قد نصل جميعاً الى الهاوية.

وشدد لموقع “القوات” على أنه يوافق على اي اقتراح يكون لمصلحة النهوض بالوضع الاقتصادي، مطالباً بأن يترافق هذا الإجراء مع دعم القطاعات الإنتاجية الزراعية والصناعية والسياحية، التي من شأنها خلق الفرق في الوضع الاقتصادي الذي نحن فيه.

 

الجميل: من الأفضل أن نعض على الجرح

عضو كتلة حزب الكتائب اللبنانية النائب نديم الجميل لفت بدوره الى أنه إذا كان اقتراح وزير المال يأتي ضمن خطة شاملة لحل الازمة الاقتصادية، فـ”انا معه ولمَ لا”؟ لكنه رفض ان يتم تحميل النواب والوزراء والمسؤولين فقط هذه المسؤولية، موضحاً أن هذه الفكرة تحتاج الى قانون كي تدخل حيز التنفيذ.

الجميل تطرق عبر موقع “القوات” الى الحل الشامل الذي يجب أن يعالج ملف الكهرباء والموظفين غير المنتجين في الدولة الذين يتقاضون رواتبهم من دون الذهاب الى وظائفهم، والمستشارين ومشكلة الدين العام التي تسجل دينا كبيرا، مضيفاً، “إنْ كان هناك استعداد للسير بملف اصلاحي شامل، فلا مشكلة لدي إطلاقاً من ان يكون هناك معالجة لمعاشات الموظفين والنواب والوزراء والمسؤولين”.

وأبدى الجميل خشيته من الوصول الى مرحلة تكون الدولة فيها غير قادرة على دفع معاشات موظفيها، خاتماً، “من الأفضل ان نعضّ على الجرح ونتقاضى نصف معاش من أن نصبح من دون معاشات”.

 

عبدالله: للنظر برواتب 500 وظيفة قبل مخصصات الوزراء والنواب

عضو اللقاء الديمقراطي النائب بلال عبدالله رفض بدوره المس بمخصصات النواب والوزراء، مؤكداً انه من النواب المتفرغين للعمل البرلماني ولا يناسبه المس بمخصصاته.

ورأى لموقع “القوات” أن هناك وزراء ونواب في البلد من اصحاب الملايين والطبقة الميسورة قد يتمكنوا من الاستغناء عن مخصصاتهم، لكن هناك أيضاً من هم من الطبقة الأخرى والتي تعتمد على مخصصاتها كمدخول لحياتها.

وإذ أبدى صعوبة في فهم هذا الاجتهاد، سأل، “كيف يعيش النائب براتب 6 ملايين ليرة مع كل هذه المصاريف، وكيف سيتمكن من العمل، وهناك في الدولة من يتقاضى راتباً يفوق الـ40 مليون ليرة لبنانية شهريا؟ هناك 500 وظيفة في لبنان يجب النظر برواتبهم قبل الوزراء والنواب، ما هو المطلوب؟ أن يصل الأغنياء فقط الى مجلس النواب؟”.

 

موسى: لا تعليق

عضو كتلة التنمية والتحرير النائب ميشال موسى، وفور سماعه السؤال، انفجر ضاحكاً، وعلّق بكثير من الفكاهة، “شو بدك برأيي هلق!”

 

النواب الذين تواصلنا معهم أجمعوا على أن كل ما يحكى عن “مغانم” كلام في الهواء، إضافة الى الـ10 ملايين و900 الف ليرة، يحق للنائب بـ4 عناصر أمن وشراء سيارة واحدة في كل دورة نيابية كانت معفاة من الرسوم الجمركية والميكانيك والتسجيل وكل الرسوم والضرائب المختلفة، لكن الإعفاءات قد تسقط اليوم، كما يتمتع النائب وأفراد أسرته بالاستشفاء المجاني.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل