البستاني تتبنى ملاحظات “القوات” بعيداً من الأضواء

تستكمل اللجنة الوزارية المكلفة دراسة خطة الكهرباء اجتماعاتها اليوم الخميس على أن تُحال إلى الحكومة في الأسبوع المقبل لإقرارها، وسط أجواء إيجابية تسود المناقشات التي تستدعي بحثاً طويلاً ومعمقاً في تفاصيلها.

وقالت مصادر وزارية مطلعة على المناقشات لـ”الشرق الأوسط” إن نقاشاً طويلاً دار حول استملاك 70 ألف متر مربع من الأراضي لإنشاء معمل سلعاتا للطاقة، من غير أن يُحسم النقاش حولها. واقترح وزير العمل كميل أبو سليمان ألا تتحمل الدولة كلفة استملاكات الأرض ما دامت هناك شراكة بين القطاعين العام والخاص”.

وأضافت المصادر: “كذلك، لم تُحسم قضية الربط بين الحل الدائم والموقت، على أن يُستكمل النقاش اليوم، وسط ترجيحات بضرورة وقف الهدر التقني قبل الإنتاج”.

أما في موضوع المناقصات، فقالت المصادر إن “وزراء حركة أمل وحزب القوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي وحزب الله يدفعون باتجاه أن تكون المناقصات عبر إدارة المناقصات، مشيرة إلى أن رئيس الحكومة سعد الحريري لم يحسم هذا الملف، وكان مستمعاً، ويحاول تدوير الزوايا للخروق باتفاق قبل إحالة الخطة إلى مجلس الوزراء لإقرارها، كيلا يكون هناك أي خلاف على أي نقطة داخل الحكومة”.

وقالت المصادر إن وزيرة الطاقة ندى البستاني كانت تسجل الملاحظات التي يقولها وزيرا “القوات”، وتأخذ بمضمونها لكنها كانت تتبنى تقديمها بصيغة أخرى كي لا تقدمها حرفياً. وأرجعت المصادر ذلك إلى حسابات سياسية كي لا يُقال إنها أخذت بالملاحظات علناً في ظل السجالات بين التيار الوطني الحر و”القوات” حول خطة الكهرباء.

بدوره، أعلن وزير الإعلام جمال الجراح أن “هناك جلسة غداً لاستكمال النقاش”، وأكد أن “الجو إيجابي وهناك سرعة في العمل رغم أنّ النقاش يجري في عمق الخطة”. وكشف الجراح أن “هناك اقتراحين حول عملية المناقصات وهما بحاجة إلى المزيد من النقاش”.

لفت إلى أن “الأرض التي استملكتها كهرباء لبنان في سلعاتا كافية في المرحلة الأولى” وقال: “البحث يجري حول المرحلة الثانية وإذ كنّا بحاجة إلى أرض أكبر”. وأضاف: “لم نغلق على أنفسنا الخيارات والهدف الأساسي للخطة هو تخفيض العجز وتأمين كهرباء 24 على 24”.

المصدر:
الشرق الأوسط

خبر عاجل