فوشيه: المجتمع الدولي وفرنسا بانتظار الاصلاحات في لبنان

شدد السفير الفرنسي في بيروت برونو فوشيه على أن “فرنسا بقيت على الدوام وفية للبنان، في الظروف السعيدة كما في في أحلك مراحل تاريخه”. وعدد “أهم محطات هذا الوفاء، ولا سيما في الفترة الأخيرة”، واعتبر أن “التعاون في المجال الأمني يندرج في الإطار الأوسع لمساعدة لبنان في مسألة النازحين في مؤتمر بروكسل 2، وفي التطور الاقتصادي في مؤتمر “سيدر”. وهذه المساعدة لا تأتي من دون مقابل، وهو بحد ذاته في مصلحة لبنان وهو تحقيق الاصلاحات الجذرية والتي ينتظرها المجتمع الدولي وفرنسا ولا سيما في قطاع الكهرباء والقطاعات الاخرى”.

وحيا السفير الفرنسي “القوى المسلحة اللبنانية وسائر الاجهزة الامنية، ونموذج القوى المسلحة اللبنانية أبرز دليل إلى ان مثل هكذا جهود لا تذهب سدى”، مشددا على أن “التفاني اليومي لهذه القوى وحرفيتها، يشكلان ضمانة ليس فقط لاستقرار البلاد، بل ايضا لأمننا نحن. وهذه القوى، بالتعاون مع سائر الاجهزة الامنية، تتيح لنا ان نأمل بمستقبل افضل”.

كلام فوشيه جاء خلال كلمة ألقاها في الاحتفال السنوي الذي أقامته “جمعية أعضاء جوقة الشرف في لبنان- Légion d’honneur”، تكريما للمحاربين القدامى في الجيش الفرنسي، اللبنانيين والفرنسيين، المقيمين في لبنان، في النادي اللبناني للسيارات والسياحة في الكسليك، في حضور وزيرة التنمية الإدارية السيدة مي شدياق ورئيس جمعية أعضاء جوقة الشرف (SMLH) في فرنسا الاميرال الان كولدفي مع وفد ضم الجنرال جان بيار بوشين الجنرال برنار نيكولا، وحضر نائب رئيس الجمعية في لبنان الدكتور شفيق كرم ممثلا رئيس الجمعية الوزير السابق ميشال ب. الخوري واعضاء الهيئة الادارية، وممثلو قائد الجيش وقادة الاجهزة الامنية وعدد من السفراء، ورئيس جمعية اعضاء وسام الاستحقاق الفرنسي المحامي رشيد الجلخ، وشخصيات ثقافية واقتصادية واجتماعية وعدد من أعضاء جوقة الشرف في لبنان، إضافة الى قائد القوة الفرنسية العاملة في “يونيفيل” الكولونيل توماس بيو والقنصل الفرنسي العام في بيروت كريم بن شيخ.

 

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل