مندوب السودان ينقل تطمينات للمجتمع الدولي

أكد مندوب السودان لدى الأمم المتحدة عمر دهب لمجلس الأمن الدولي استعداد المجلس العسكري الانتقالي للتعاون مع المجتمع الدولي خلال الفترة الانتقالية والتزامه بجميع الاتفاقيات السارية.

وفي كلمة ألقاها اليوم الجمعة أمام المجلس ليوضح التطورات الأخيرة للوضع في السودان منذ صباح 11 نيسان 2019، أعلن المندوب السوداني أن تلك التطورات أفضت إلى اتخاذ المجلس العكسري الانتقالي قراراته بعزل الرئيس عمر البشير وتعطيل العمل بالدستور وحل المجلس الوطني ومجالس الولايات وحل الحكومة المركزية والحكومات المحلية وإعلان حالة طوارئ لمدة 3 أشهر.

وأكد دهب أن الإجراءات المتخذة تأتي “استجابة لرغبة جماهير الشعب السوداني في التغيير ولحفظ أرواح المواطنين وممتلكاتهم وموارد البلاد”، مشددا على أن المجلس العسكري “لم يأت ليحكم، بل سيكون فقط راعيا للحكومة المدنية التي سيتم تشكيلها بالتشاور مع القوى السياسية وأصحاب المصلحة ولن يتم إقصاء أي طرف عن العملية السياسية”.

وأشار أيضا إلى أن المجلس العسكري الانتقالي أكد التزامه بكافة المواثيق والاتفاقيات والمعاهدات الدولية والإقليمية وبالتعاون الكامل مع المجتمع الدولي لتحقيق الاستقرار والسلام والانتقال السلمي للسلطة في السودان. وأكد المندوب السوداني أن تعليق العمل بالدستور الانتقالي يمكن رفعه في أي وقت، إضافة إلى تقليص مدة الفترة الانتقالية المعلنة وهي عامان، وفق تطورات الأوضاع على الأرض وتوافق بين مكونات المجتمع السوداني.

وأضاف أن ما يحدث في السودان “شأء داخلي تم بإرادة خالصة للشعب السوداني”، مشيرا إلى أن “الظرف الدقيق الذي يمر به السودان حاليا يهدد استقرار البلاد الحالي والمستقبلي، والتحول الديمقراطي الذي يتطلب وقتا”. وتابع قائلا: والآن عندما بدأ التحول الديمقراطي مسيرته في السودان لا يمكننا أن نهزمه باسم الديمقراطية نفسها”.

ودعا المجتمع الدولي إلى دعم الانتقال السلمي للسلطة الجاري في بلاده على نحو يعزز مكتسبات الشعب السوداني ويؤسس للاستقرار والتنمية والرخاء. وعقد مجلس الأمن الدولي اليوم جلسة المشاورات هذه لمناقشة الوضع في السودان بطلب من الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا وبريطانيا وبلجيكا وبولندا.

 

المصدر:
RT

خبر عاجل