مانشستر سيتي والطريق الصعب!

تنتظر مانشستر سيتي سلسلة مباريات صعبة لحسم موسمه. فبغض النظر عن إمكانية فوز الفريق بأربعة ألقاب، قد يخرج الفريق بالنهاية بلقب وحيد إذا ما استمر بالتفكير والضغط بجميع الجبهات. وبعد الهزيمة الأوروبية أمام توتنهام يبدو أن غوارديولا بات بحاجة لخطة واضحة كي يضمن عدم تكرار السقوط مرة أخرى بالفترة الحاسمة، لأن ضياع الدوري بعد موسم رائع سيكون محزناً للغاية، من دون أن ننسى طبعاً تميز ليفربول خلال الموسم إضافة إلى إمكانية الخروج من دوري الأبطال مبكراً.

سيحل مانشستر سيتي ضيفاً على كريستال بالاس يوم غد الأحد بالدوري “14 نيسان” من ثم سيستضيف توتنهام مرتين الأولى بدوري الأبطال “17 نيسان” والثانية بالدوري “20 نيسان” ومن بعدها سيواصل السيتيزنز أسبوعه الصعب بمواجهتين خارج الأرض بالدوري الأولى أمام مانشستر يونايتد “24 نيسان” والثانية أمام بيرنلي “28 نيسان” وبعد هذه المواجهة قد يخوض الفريق ذهاب نصف نهائي دوري الأبطال بحال تخطيه لقاء توتنهام ومن ثم سيستضيف ليستر سيتي بالدوري “4 أيار” قبل أن يخوض لقاء الإياب، بحال تأهله، ومن ثم ينهي الدوري بلقاء برايتون خارج الأرض “12 أيار” أما نهائي كأس إنجلترا فسيخوضه الفريق في الـ18 من أيار المقبل.

إذا ما نظرنا لجدول المباريات الباقية للسيتي سنجد أن معظم المباريات صعبة جداً حيث يتنافس توتنهام ومانشستر يونايتد على المقاعد المؤهلة لدوري الأبطال وسيحاول كل منهما الخروج بأي نقطة ممكنة أما بيرنلي فيقدم فترة ذهاب مميزة ورغم خسارته لأربع مباريات متتالية عاد للفوز بآخر مواجهتين وهو دليل على تعافي الفريق من جديد دون أن ننسَ أن كريستال وليستر كانا السبب بإضاعة الفريق لست نقاط ثمينة ذهاباً أعطت ليفربول القدرة على الابتعاد بالصدارة.

منافس مانشستر سيتي الأول على اللقب ليفربول نجح بتجاوز معظم المباريات الصعبة بنجاح وبقيت له مواجهة مع تشيلسي في أنفيلد يوم الأحد وبباقي المباريات سيكون اللقاء المهم الوحيد خارج الأرض أمام نيوكاسل قبل أن يستضيف الفريق ولفرهامبتون بالجولة الختامية من الدوري.

تشكيلة مانشستر سيتي الحالية تحمل بعض العيوب تحديداً بمركز الظهير الأيسر فأداء ديلف أمام توتنهام كان الأقرب للكارثي كما أن إصرار غوارديولا على محاولات إعادة الثقة لأوتاميندي كلف الفريق الوقوع بأخطاء كثيرة مؤخراً كما أن الفريق خسر مفتاحاً مهماً بإصابة بيرناردو سيلفا خاصة مع عدم اعتماد غوارديولا على ساني وكل هذه الأشياء جعلت من الفريق أقل سرعة مقارنة بالفترة السابقة من الموسم.

ضغط المباريات والطموحات وضع تأثيره على الفريق فأمام برايتون، بنصف نهائي الكأس، لم يقدم الفريق المستوى المأمول أبداً رغم فوزه بهدف وحيد قبل أن يسقط أمام توتنهام بالأبطال وكلها أشياء تؤكد اهتزاز مستوى الفريق أخيراً وأمام كريستال لن يكون هناك أي مجال للخطأ لأن حدوث ذلك قد يعطي الصدارة لليفربول بحال فوز الأخير على تشيلسي.

يتميز غوارديولا عادة بقدرته على معالجة الأزمات النفسية خاصة حين يتعرض فريقه لتعثر لكن لم يجرب بيب ولو لمرة أن يلعب على حسم رباعية خلال شهر واحد خاصة مع ضغط الإعلام الإنجليزي وظهور عيوب الإصابات لذا فإن هذه المرحلة تبدو مميزة ومختلفة جداً بالنسبة للمدرب الإسباني.

مباراة كريستال يوم غد الأحد قد تمثل نقطة مفصيلة مهمة بمشوار مانشستر سيتي فالتعثر بالمباراة قد يعني فقدان الصدارة وزيادة الضغط بشكل كبير على الفريق قبل لقاء الإياب أمام توتنهام أما الفوز فسيعيد الفريق الثقة خاصة وأنه سيأتي بذات الملعب الذي توقفت فيه سلسلة انتصارات السيتي القياسية بالموسم الماضي.

المصدر:
يوروسبورت

خبر عاجل