واشنطن تحذر مواطنيها من السفر لتركيا

شددت الولايات المتحدة مستوى تحذيراتها لرعاياها من السفر إلى تركيا ، ودعت مواطنيها إلى إعادة النظر في قرار السفر إلى أي مناطق قريبة من الحدود السورية والعراقية، حيث تتزايد احتمالية وقوع حوادث إرهابية وعمليات خطف للأجانب.

وأضاف منشور تحذيرات السفر لشهر نيسان الجاري، أن الجماعات الإرهابية تواصل التخطيط للقيام بعمليات محتملة تستهدف المناطق السياحية والفنادق ومراكز التسوق التجاري والمطاعم والأندية ودور العبادة.

وأشار المنشور إلى قيام السلطات التركية بعمليات اعتقال عشوائية، بدوافع سياسية، شملت عشرات الآلاف من الأشخاص، بينهم مواطنون أميركيون، بزعم انتمائهم إلى منظمات إرهابية استنادا إلى أدلة مزعومة ضعيفة.

وذكر منشور الخارجية الأميركية ، أنه تم “منع المواطنين الأميركيين من مغادرة تركيا. وأنه ربما يؤدي انتقاد الحكومة التركية على وسائل التواصل الاجتماعي إلى الاعتقال”.

ورفع المنشور، الذي يتم تحديثه دوريا على الموقع الإلكتروني للخارجية الأميركية، درجة خطورة السفر إلى تركيا إلى المستوى (3) الذي يضع المدن التركية في مرتبة المناطق شديدة الخطورة.

كما أوضحت النشرة، أن “أن الجماعات الإرهابية من المرجح أن تقوم بشن هجمات دون سابق إنذار على المرافق الحكومية وخلال أي فعاليات رياضية أو ثقافية حاشدة وضد المؤسسات التعليمية والمطارات وغيرها من الأماكن العامة”.

وشددت النشرة على جميع منسوبي الولايات المتحدة العاملين في تركيا بعدم السفر إلى العديد من المدن والأقاليم دون إخطار مسبق بالوجهة، مع التأكيد على أن قدرة الولايات المتحدة على تقديم خدمات إغاثة ضئيلة للغاية في عدد 14 مدينة تركية.

كما نشرت صحيفة “وول ستريت جورنال”، أن الخارجية الأميركية قامت بإضافة وسم “K” إلى منشور تحذير سفر مواطني الولايات المتحدة إلى تركيا، والذي يشير إلى تزايد احتمال تعرض الأجانب لعمليات اختطاف في الوجهات التي يضاف إليها هذا الوسم.

المصدر:
العربية

خبر عاجل