فضائح الفساد تزلزل الجسم القضائي

تسود أجواء بلبلة في الجسم القضائي بعد فضائح الفساد التي أدت إلى توقيف عدد من القضاة، وهو الأمر الذي ترك استياء واسعاً في قصور العدل، وسط مخاوف من أن يكون ما تم كشفه بمثابة رأس جبل الجليد الذي ستتكشف عنه أمور كثيرة، حيث تتواصل التحقيقات المتصلة بهذا الملف، وسط دعوات لوزير العدل ألبرت سرحان أن يوفر الدعم المطلوب للأجهزة القضائية والأمنية للسير بملف الفساد حتى النهاية، لكشف جميع المتورطين ومن يقف خلفهم ويتستر عليهم.

وعلمت “السياسة” أن “شعبة المعلومات” مستمرة في تحقيقاتها لإماطة اللثام عن كل الخيوط المتصلة بشبكة الفساد التي تم كشفها، ولن تتوقف عند أي ضغوطات قد تتعرض إليها، لأن هناك قراراً واضحاً بتوقيف كل المتورطين بهذه الشبكة، في سياق الحملة التي تشن ضد الفاسدين في الجسم القضائي، بالتوازي مع إجراءات مماثلة داخل بعض المؤسسات الأمنية لاستئصال الفساد، وأن لا مظلة فوق رأس أحد يمكن أن تحميه.

المصدر:
السياسة الكويتية

خبر عاجل