واكيم: “القوات” تتعاون مع بلدية بيروت لحلّ أزمة النفايات

 

قال عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب عماد واكيم إنّ حزب القوات اللبنانية يعمل لبناء الدولة اللبنانية، وهو يحاول الخروج من الشعوبية وإيجاد حلول لمشاكل المواطنين، وباقي الجهات تتفرّج، ونحن لا نضع شروطًا تعجيزية بل على العكس في الملفات المطروحة”، مركّزًا على أنّ “خطة النفايات تبدأ بالفرز من المصدر وهنا بيت القصيد”.

وأوضح في حديث لإذاعة “لبنان الحر” ان “القوات خرجت من الدوامة وبدأت بالعمل بطريقة علمية، واستعنّا بأحد الخبراء الأوروبيين وعلى نفقة “القوات” في ما يخص المحرقة وطريقة فرز النفايات. نحن نعلم أنّ حلّ أزمة النفايات في بيروت سيعكس الحلّ على كلّ المناطق، لأنّ بيروت هي العاصمة”، منوّهًا إلى “أنّنا طالبنا بوضع نص كامل عن البيئة والصحة يتضمن كلّ الشروط وفق القانون الأوروبي في دفتر الشروط”.

وأوضح واكيم أنّ “هناك حلّين: نردم أو نحرق، وللمعلومات إنّ الطمر يولّد مخاطر بيئية أكبر من الحرق”، مشيراً إلى أنّ “الرماد يكون ضمن عازل ويتطاير داخله وهناك طريقة معيّنة لطمره”. وأشار إلى أنّنا “أدرجنا آلية الرماد المتبقي وهو غير مضرّ وقمنا بفحص لنتأكّد أنّه مطابق للشروط”.

ولفت إلى أنّ “بلدية بيروت لديها كلّ الإمكانات المادية والبشرية لإنجاز خطة نفايات متكاملة”، معلنًا “أنّنا كحزب سنضع دفتر الشروط الذي وضعه الاختصاصيين وسنعمل على تأمين أعلى نوع من الشفافية والمصداقية”.

ولفت إلى ان المكان الذي ستتم فيه انشاء المحرقة سيكون من خلال إيجاد الموقع الجغرافي المناسب للشروط التي وضعناها والتي لا تترك اثراً بيئياً وإذا لم نجد هذا المكان ضمن بيروت حكماً سنلجأ إلى بدائل جغرافية ورسمياً لا يوجد هناك مكان محدد لغاية الآن.

وأشار إلى ان الأثر البيئي للمحرقة يتم كشفه من خلال دراسات ويمكن معالجته من خلال الأدوات التكنولوجية المتوفرة للمحرقة، علماً أنه لا يوجد شيء اسمه أثر بيئي عام والذي يحدده موقع وجغرافية المحرقة.

وشدد على ان “القوات” ستتأكد من دفتر الشروط “وطالبنا الحد الأعلى من سلامة المواطنين، وإذا اعترض المواطنون على أي امر او موقع المعمل سنقف معهم إلى ان نجد مكان آخر يناسب الجميع ولا يجب ان ننسى واجهة بيروت التي نأخذها بعين الاعتبار ولن نرضى بتشويهها، والقوات تأخذ برأي المواطنين”.

وأعلن انه “تسلم دفتر الشروط من قبل بلدية بيروت وبدوره تم تسليمه إلى اختصاصيين لدراسته من كافة جوانبه لأن هاجسنا الوحيد المصلحة العامة، ويجب ان يعلم الجميع ان البلدية قادرة ان تقرر أي مشروع من خلال التصويت من دون منة من أحد، لذلك يجب ان نأخذ الإيجابية التي تعاطت بها بلدية بيروت، كما انها رأت ان القوات لا تعمل بطريقة كيدية”.

وكشف عن ان رئيس بلدية بيروت أثنى على الطريقة العلمية التي تتعاطى بها القوات حول موضوع المحرقة، وكرر ان الموضوع ليس مع او ضد المحارق انما معالجة أزمة النفايات المرجحة للانفجار بعد شهرين إذا لم يتم إيجاد الحلول اللازمة.

وأشار إلى ان المحرقة لا يمكن ان تستوعب نفايات من خارج منطقة بيروت وهي حصراً للعاصمة، وفي النهاية القرار النهائي لمجلس الوزراء ولوزارة البيئة التي تعاطت بإيجابية لأننا قمنا بالدراسة اللازمة.

وكشف واكيم عن انه “تقدم باقتراح قانون يرمي إلى تعديل بعض احكام القانون رقم 80 المتعلق بإدارة النفايات الصلبة الذي لم نستطع توقيف إقرار تعديله وحين تم طرحه لم نصوت كقوات، لذلك طالبنا بتعديل بعض المواد فيه”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل