وفد لمكافحة الصيد الجائر يزور جريصاتي وقائد الدرك ورئيس شعبة العمليات

استقبل وزير البيئة فادي جريصاتي النائب هنري شديد ورئيس مركز الشرق الاوسط للصيد المستدام MESHC – مدير ملف الصيد المسؤول في جمعية حماية الطبيعة SPNL ادونيس الخطيب، ورئيسة وحدة مكافحة الصيد الجائر في المركز الانسة شيرين بو رفّول في مكتبه في الوزارة.

وتم البحث في موضوع الية مكافحة الصيد الجائر ودور الوزارات والصيادين وتجار الاسلحة والجمعيات البيئية.

وأكد جريصاتي اهتمامه بهذا الملف واشار الى ضرورة تحقيق نتائج مهمة على صعيد حماية الطيور المهاجرة خصوصا المحمية باتفاقات دولية، وطلب التواصل الدائم مع وزارة البيئة التي لن تتهاون في ردع الى مخالفة موثّقة.

من جهته، اشار شديد الى جهوده في دعم هذا الملف من خلال التنسيق بين المركز ووحدة مكافحة الصيد الجائر مع وزارة الداخلية لمتابعة المخالفات وردعها، خصوصا بعد تعميم معالي وزيرة الداخلية ريا الحسن بشأن الصيد البري.

ولفت رئيس المركز الى ان تنظيم الصيد يحمي الطيور ويحمي الهواية خصوصا من خلال إقامة مناطق صيد مسؤول تعود بالفائدة على الطيور والطبيعة والصيادين والناس في المجتمع المحلي ” الحمى” .

بدورها، اكدت رفّول ان للوحدة مجموعة مخالفات موثقة بالاسماء والصور والتواريخ ستتم متابعتها مع القضاء والوزارة والقوى الامنية.

كذلك، زار الوفد  قائد الدرك العميد مروان سليلاتي والعقيد سليم عبدو رئيس شعبة العمليات في قوة الامن الداخلي، لبحث الطرق المناسبة للحد من الصيد الجائر وحماية هواية الصيد من جهل القواصين وما يشكلون من خطر على الطبيعة وعلى سلامة الصياد.

وأكد سليلاتي أهمية المحافظة على الطبيعة وعلى وجه لبنان امام العالم وضرورة محاسبة المخالفين، وأشار والعقيد عبدو الى استعداد قوى الامن للتنسيق مع الوحدة لأجل تحقيق نتائج جيدة.

من جهته، لفت الخطيب الى التعاون المثمر مع المساعدة الخاصة لفخامة رئيس الجمهورية السيدة كلودين عون التي لم توفر اي جهد في هذا الملف الذي يعتبر من الملفات الاساسية لفخامة الرئيس، والذي حوّله الى دعوة لإقامة سلام بين الانسان والطير والشجر.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل