ريفي: لسنا في نظام رئاسي وبواخر باسيل دخلت “غينيس”

قال اللواء أشرف ريفي انه “سئلتُ يوم كنت مديراً عاماً لقوى الأمن الداخلي، كيف تكافح الفساد؟ يومها كان جوابي إذا حصّنتُ نفسي كقائد للمؤسسة أقضي تلقائياً على 70% من الفساد، أما اذا فسُدت قيادة المؤسسة فعلى الدنيا السلام”

وأضاف خلال مؤتمر صحفي: “لبنان وصل في الفترة الأخيرة الى المرتبة 138 من أصل 175 دولة في مؤشر مدركات الفساد في العالم. أغلب مسؤولي لبنان اتفقوا فيما بينهم على نظام حكم يضمن بقاء قبضتهم على كافة مفاصل الدولة ومقدراتها وأنشأ أغلبهم فيما بينهم شبكة مصالح أطبقت على الحياة السياسية والاقتصادية بشكلٍ كامل”.

وسأل: “الى أين ستقود هذه الطبقة الحاكمة الوطن؟ لقد أمعَنت في فسادها ونهبت الدولة، ألم يسمعوا رئيس الجمهورية يقول أن لبنان وطن منهوب؟ ألم تسمعوا أو تقرأوا في وسائل الإعلام عن الثروات التي يكدسها أغلب رجال الطبقة السياسية من المال المنهوب في المصارف الخارجية وخاصةً في بنوك سويسرا”.

وأوضح انه اتهم سابقاً وزير الخارجية جبران باسيل بأنه الفاسد الأول في الجمهورية اللبنانية مؤكدا ان لديه ملفات تُثبت ذلك، مضيفاً: “تمنيت لو أن القضاء اعتبر قولي اخباراً، أو أنه استدعاني ليستمع الى ما لديّ من ملفات ليقوم بواجبه في حماية المال العام وهذا واجب قانوني ووطني وأخلاقي لكن بكل أسف لم يسألني احد”.

واسف ريفي على القضاء الذي اصدر حُكماً عليه من دون أن يكلفوا خاطرهم بالاستماع إليه. وسأل: “ألم يتعلم هؤلاء القضاة بمعاهدهم وفي تجربتهم العملانية أن الدفاع هو حق مقدس لكل إنسان؟ ألم يسمعوا أنه من البديهي على كل قاضٍ قبل أن يصدر حكمه أن يستمع الى كل أطراف القضية، للمدعي والمدَّعى عليه؟”.

وأردف: “هل يعلم هؤلاء القضاة “الأجلاَّء” أن مجلسهم النيابي وفي سياق الجو العالمي لمحاربة الفساد قد أقرَّ قانوناً لحماية المبلغين عن الفساد ونحن في قضيةٍ واضحة عن محاربة الفساد واستعادة أموالٍ عامة؟”.

وتوجه إلى رئيس الجمهورية بالقول: “لقد ذكرت فخامتك ان من يتباطأ بملف الموازنة فليأتي إلى بعبدا لننهي الامر، لذلك نقول لك يا فخامة الرئيس اننا لسنا في نظام رئاسي وموضوع الموازنة يُبت داخل مجلس الوزراء”.

وكشف عن ان بواخر باسيل دخلت مجموعة “غينيس” من حيث السعر وحجم الفساد والهدر والصفقة التي تمت بطريقة مشبوهة.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل