رئيس سريلانكا: لم أطلع على تقرير أمني أجنبي بشأن الهجمات

كشف الرئيس السريلانكي، اليوم الجمعة، أن المسؤولين الأمنيين في بلاده لم يطلعوه على تقرير استخباراتي من “دول صديقة”، حول احتمال وقوع هجمات إرهابية.

واعتبر الرئيس السريلانكي أن “على الحكومة تحمل مسؤولية” الهجمات التي طالت في 21 نيسان كنائس وفنادق وأوقعت 253 قتيلاً ومئات الجرحى، وذلك “لضعف الجهد الاستخباراتي”.

وكانت كولومبو قد أقرّت بـ”تقصير” في المجال الأمني لأن السلطات عجزت عن منع وقوع حمام الدم رغم أنها كانت تملك معلومات مهمة قبل حصوله.

وستبقى الكنائس الكاثوليكية في سريلانكا مقفلة إلى أن تستتب الأوضاع الأمنية بعد الاعتداءات، في حين استمرت عملية مطاردة المشتبه بهم الخميس مع نشر تعزيزات للجيش.

في سياق متصل، حذّرت أستراليا أمس الخميس من “احتمال” حصول المزيد من الاعتداءات الإرهابية في سريلانكا، منبّهةً المواطنين من مغبة زيارة الجزيرة عقب الاعتداءات التي نُفّذت في عيد الفصح.

وفي أحدث توصياتها للمسافرين، قالت وزارة الخارجيّة إنّ “من المحتمل أن يشنّ الإرهابيون مزيداً من الاعتداءات في سريلانكا”. وأضافت: “الاعتداءات قد تكون عشوائية، بما في ذلك في الأماكن التي يزورها أجانب”.

ونصحت كانبيرا الأستراليين “بإعادة النظر في حاجتهم للسفر إلى سريلانكا”، في أعقاب تحذيرات مماثلة أصدرتها بريطانيا وهولندا والولايات المتحدة منذ الاعتداءات. وحذّرت الولايات المتحدة في وقت سابق من أنّ “مجموعات إرهابية تواصل التخطيط لهجمات محتملة” في سريلانكا.

وقال رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت موريسون، إن شرطة مكافحة الإرهاب الأسترالية ستساعد السلطات السريلانكية في تحقيقاتها.

المصدر:
العربية

خبر عاجل