حاصباني: نقوم بالاصلاحات ليس من أجل سيدر بل من اجلنا

إختتم “مؤتمر بيروت للبيئة 2019 – فرصة لبنان” أعماله مساء الجمعة، بجلسة ختامية مثل فيها نائب رئيس مجلس الوزراء غسان حاصباني رئيس الحكومة سعد الحريري، وتناولت اهداف التنمية المستدامة والاستراتيجية الوطنية ذات الصلة.

وأعلن حاصباني في حوار مع وزير البيئة فادي جريصاتي، وبحضور ممثلي البنك الدولي والامم المتحدة والاتحاد الاوروبي وجمعيات بيئية “أن لبنان التزم أهداف التنمية المستدامة لسنة 2030 على أعلى المستويات، وشكل لجنة وطنية تضم كل الوزارات، اضافة الى ممثلين عن المجتمع المدني والقطاع الخاص، وتمكنا في السنة الماضية من خلال التعاون الوثيق بيننا من تحضير التقرير الطوعي الاول للبنان، وقد عرضناه في الامم المتحدة في المنتدى السياسي الرفيع المستوى في نيويورك، ولقي إعجاب الحاضرين، حيث اعتبروا لبنان نموذجا لكيفية العمل على التنمية المستدامة لاسباب عدة، أولها هو المقاربة التي أجريناها، اضافة الى المسح الكامل لوضعنا الحالي الذي أظهر تقدمنا في الكثير من الامور على عكس ما يتصورون، وخصوصا في موضوع التعليم والصحة والآن بموضوع البيئة”.

واشار الى “أن أموال سيدر موجودة وستبقى موجودة، لأنه لا يمكن لبلد مثل لبنان يقدم ملفا متكاملا لاقتراض اموال إلا وسيعطى هذه الاموال”. وقال: “ليست القصة هنا، القضية هي أننا سنقوم بإصلاحات ليس من اجل مؤتمر سيدر، إنما علينا أن نقوم بإصلاحات من اجلنا نحن”.

واضاف حاصباني متوجها الى الوزير جريصاتي والى الحضور بالقول: “كما ترون نحن ننتمي الى تيارات سياسية مختلفة، إنما كلنا ننتمي الى لبنان والى مبدأ واحد، وهو خدمة البلد واعادة اعماره وانطلاقه من جديد، وربما نحن نمثل عنصر الشباب ايضا”.

ولفت الى أنه “على صعيد الاستثمارات، فما إفتقدته مشاريع سيدر في الحكومة السابقة هو الاستثمار في القطاع الصحي والقطاع التعليمي والقطاع البيئي، وهذه قطاعات اساسية في التنمية والاستثمار، في وقت تم التركيز أكثر على البنى التحتية، إنما الاستثمار لا يتوقف اذا كانت هناك مشاريع كاملة، ومن المهم أن يكون العامل البيئي اساسيا في كل المشاريع التي ستقدم لأي استثمار سيأتي الى لبنان”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل