شقيق عمر البشير هرب إلى تركيا

قال المجلس العسكري الانتقالي في السودان، اليوم الثلاثاء، إنه يعتقل واحدا فقط من أشقاء الرئيس السابق ‏عمر البشير الخمسة، وليس اثنين، كما كان قد أعلن سابقا، مشيرا إلى أن الشقيق الثاني نجح في الفرار إلى تركيا‎.‎

وقال المتحدث باسم المجلس العسكري، الفريق الركن شمس الدين كباشي، للصحفيين “كنا أعلنا في 17 نيسان اعتقال شقيقي ‏الرئيس، عبد الله والعبّاس (…) لكن المعلومة لم تكن دقيقة: ذاك اليوم تمّ القبض على عبد الله” فقط‎.‎

وأضاف “في اليوم التالي ظهر العبّاس في منطقة حدودية لدولة مجاورة”، مشيرا إلى أن السلطات السودانية‎ ‎طلبت من هذه الدولة، ‏التي لم يسمّها، تسليمها شقيق البشير لكنها رفضت ذلك. وتابع “بعد ذلك جاءت الأخبار أنه في تركيا‎”.‎

ووفق المجلس فإن البشير، الذي عزل في 11 نيسان الماضي، محتجز في سجن كوبر في الخرطوم‎.‎

والاثنين، أعلن مكتب المدعي العام السوداني‎ ‎أنه تم توجيه اتهام إلى البشير بقتل متظاهرين خلال الاحتجاجات التي اندلعت ضد ‏نظامه وأدت إلى الإطاحة به في 11 نيسان‎.‎

وأوضح المكتب أنّ التهم صدرت في سياق التحقيق في مقتل الطبيب بابكر عبد الحميد في منطقة بري بشرق العاصمة الخرطوم‎.‎

وقُتل عشرات الأشخاص في أعمال عنف مرتبطة بالاحتجاجات بعد اندلاع التظاهرات في ديسمبر، وفق ما ذكرت الشهر الماضي ‏لجنة للأطباء مرتبطة بتجمّع المهنيين‎.‎

وليل الاثنين، قتل ضابط سوداني وخمسة متظاهرين في إطلاق نار وقع في محيط ساحة الاعتصام‎ ‎في الخرطوم، بعيد إعلان قادة ‏الاحتجاجات والمجلس العسكري التوصل إلى اتفاق على تشكيل “مجلس سيادي‎”.‎

 

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل