تكريم “النضال” وتحقيق الأحلام في مهرجانات الأرز الدولية

بعد غياب دام 50 عاماً، لم تكن إنطلاقة مهرجانات الأرز الدولية عادية، ولم تتميز فقط بالمستوى العالي الذي خرجت به بعد ذاك الغياب القسري.

من حضرها، في أي من نسخاتها الأربع، خرج بانطباع لم يتمكن من وصفه.

نعم هي ليست مهرجانات دولية لناحية التقنيات العالية جداً فقط، ولا مهرجاناً عادياً لتكريم الجيش اللبناني على تضحياته عام 2015، وتخليد الكاتب والفيلسوف والرسام اللبناني العالمي جبران خليل جبران عام 2016، أو تكريم أرزة الرب الدهرية الخالدة في 2017، ولا تخليد المواقع التاريخية الاثرية اللبنانية الخمسة المدرجة على لائحة التراث العالمي، وادي قاديشا، ارز الرب، جبيل، صور بعلبك وعنجر في الـ2018.

ليست مهرجانات الأرز الدولية فقط في المفرقعات أو الإنارة والمشهديات المبهرة التي ترافق العروض، على الرغم من أنها أول من استخدم تقنية الـ Outdoor 3D mappingوأحدث تكنولوجيا الصوت والإضاءة في الشرق، إنها شعور لا يمكن وصفه، شعور يجعل الروح تعانق الأرز الخالد، فتمتزج عظمة التاريخ بدقة التنظيم وتفاعل الحضور.

 

عادت مهرجانات الأرز الدولية شامخة كأرز الرب، تماماً كما أرادتها رئيسة المهرجانات النائب ستريدا جعجع، التي بإيمانها وإصرارها على التميز، أبدعت في الإبتكار والتنظيم، فحلّقت الأرزة بمهرجاناتها الى العالمية.

“النضال” شعار النسخة الخامسة، في عرضين مميزين الأول للتينور العالمي اندريا بوتشيللي في 29 حزيران والثاني لـ13 كوميدياً لبنانياً في 13 تموز، فالنائب جعجع اعتبرت أن الإيمان يتجدد بلبنان القادر على تخطي الصعاب، مشيرة الى أن مهرجانات الأرز تعتمد عنواناً جامعاً لكل لبنان، واللبنانيين لا يعرفون اليأس والوقوف في مكان واحد وهم يتشاركون حال النضال اليومي للإستمرار والعيش بكرامة، فالأقساط المدرسية نضال، والإستشفاء نضال، وعدم التخلي عن الأمل بغد أفضل نضال.

ومن هذا المنطلق، وتكريماً لأربعة ملايين لبناني على نضالهم وصمودهم، اختارت النائب جعجع “النضال”، عنواناً لمهرجانات الارز 2019، فاستضافت الفنان العالمي اندريا بوتشللي الذي يشكل رمزاً من رموز النضال، والذي بقوة عزيمته ونضاله تمكن هو بدوره أيضاً من الوصول الى أعلى مستويات النجاح، تماماً كما كافح الشعب اللبناني وناضل من أجل معيشته، وبرأي النائب جعجع فإن اللبناني يصل دائماً الى أعلى مستويات النجاح بفضل عزيمته وإصراره على البقاء في بلده.

 

إذاً، يستضيف لبنان بوتشيلي، في مهرجانات الأرز الدولية هذا العام. هذه الإستضافة شكلت مفاجأة لدى اللبنانيين والعرب، عبّر عنها الآلاف برسائل استيضاحية، وجّهت الى النائب جعجع، لشكرها على هذه الخطوة التي تعزز موقع لبنان ومهرجانات الأرز الدولية على الساحة العالمية.

وبعد أن يصل الوافدون عند الساعة السادسة والنصف كأقصى حد الى ساحات المهرجان، ويستمتعوا بغروب الشمس، يبدأ عرض بوتشيلي، ويشاركه في حفله نحو 70 عازفاً موسيقياً من الأوركسترا الفلهارمونية اللبنانية من المعهد الوطني العالي للموسيقى، بالإضافة الى 60 منشداً ومنشدة من جوقة جامعة سيدة اللويزة التي يصادف عيد يوبيلها الفضي هذه السنة، بقيادة المايسترو العالمي مارتشللو روت. وقد أصرّت النائب جعجع على إعطاء المهرجان بعداً لبنانياً وطنياً وصورة فنية تظهر الطاقات اللبنانية التي لا تقل أهمية عن المهارات العالمية، بيد أنه من المعروف بأن التينور العالمي يصحب فرقته الخاصة في جولاته العالمية.

 

العضو في مهرجانات الأرز الدولية بولا جعجع، توضح أن مفاجأة المهرجان ستكون بمشاركة الفنانة اللبنانية هبة طوجي أداء أغنية مع بوتشللي، الذي جرت العادة ان يقدّم ديو في البلد الذي يستضيفه، مع أحد فناني هذا البلد، وبعد جوجلة عدد من الاسماء، وقع الإختيار على طوجي.

وتشير في حديث لموقع “القوات اللبنانية” الإلكتروني الى أن بطاقات هذه الأمسية نفذت بالكامل منذ شباط الماضي، بعدما أصرّت النائب جعجع ونسبة للظروف الإقتصادية الصعبة التي يمر بها لبنان، على أن تكون الاسعار مدروسة، فتراوحت أسعارها بين 75 الف ل.ل و525 الفاً، خلافاً لاسعار حفلات بوتشيلي العالمية التي تتراوح بين 150 و1500 دولار أميركي.

 

ولأنها دائمة التميز، أخذت مهرجانات الأرز بشخص رئيستها النائب ستريدا جعجع على عاتقها، رسم البسمة على وجه الشعب اللبناني المناضل في هذه الظروف، من خلال صورة وطنية جامعة تطل من أرز الرب، وقررت إضحاك لبنان بعرض يحمل عنوان “Smile Lebanon”، في حفلة 13 تموز، حيث سيجتمع 13 فناناً كوميدياً هم صلاح تيزاني – ابو سليم، عادل كرم، نمر، ماريو باسيل، سامي خياط، بيار شامسيان، باميلا الكك، شادي مارون، غابي حويك، ريمون صليبا، نعيم حلاوي، فؤاد يمين، وعباس جعفر. فكرة العرض لشركة Ice event، وهي المرة الأولى التي يلتقي فيها هؤلاء الكوميديون على خشبة واحدة.

وتلفت عضو اللجنة الى أن كل واحد من هؤلاء سيقدم عرضاً منفرداً، على أن يطلوا مجتمعين في نهاية السهرة في مشهدية واحدة لتأدية “نشيد النضال” الذي أنتجته لجنة مهرجانات الأرز الدولية، وكتب كلماته أحد أركان المهرجان الشاعر نزار فرنسيس، ولحنه ميشال فاضل، أما الإخراج المسرحي لناصر فقيه.

ولأن الإستمتاع بمشهد الغروب الفائق الجمال في أرز الرب لا يمكن أن يُفوّت، وهو من أروع المشاهد الطبيعية، والتزاماً بحسن سير التنظيم، يُطلب من الحاضرين أن يكونوا في ساحة المهرجان عند الساعة السادسة والنصف، فيشهدوا على سير الشمس نحو الأفق البعيد، قبل أن يبدأ حفل “Smile Lebanon” مع الـ DJ جورج ريشا، وتتراوح اسعار البطاقات التي بقي منها الفا بطاقة من أصل ستة آلاف، ما بين 60.000 و225000 ليرة لبنانية، تُباع في متحف جبران، Virgin Ticketing Box office و Bookstop – جونية.

 

وتشدد بولا جعجع في هذا الإطار على أن هذه الأسعار المدروسة تأتي في سياق إصرار النائب جعجع على أن تكون البطاقات بمتناول الجميع، خصوصاً وأن الشعب اللبناني يناضل اليوم اقتصادياً واجتماعياً.

وتوجه بولا الشكر الى الـ13 فناناً الذي قدموا أتعابهم حرصاً وإيماناً منهم على أهمية رسالة المهرجان، والى الرعاة الرئيسيين الذين من خلالهم تتم تغطية النفقات الخاصة بمهرجانات الأرز الدولية، ZR group، طيران الشرق الاوسط، SGBL، ALFA، CMF، Arope Insurance، كما توجهت بالشكر الى وزارتي السياحة والثقافة على الدعم المعنوي، والى بلدية بشري وكل فريق عمل لجنة مهرجانات الأرز الدولية، ليبقى الشكر الأكبر للقوى الامنية وللصليب الاحمر.

 

بعد أن نفذت بطاقات بوتشيللي، وشارفت بطاقاتSmile Lebanon على النفاذ، كثرت الأسئلة عن الوسيلة الإعلامية التي ستتولى نقل الحفلات مباشرة على الهواء، وقد تحوّلت مهرجانات الأرز الدولية الى محط أنظار العرب، ونجحت بأن تأخذ مكانها على الصعيد العالمي حيث أصبحت تحت مجهر المحطات العالمية. فـFrance 24 الناطقة باللغتين الفرنسية والعربية، ومحطة العربية، سينقلون مقتطفات من حفل بوتشيللي لاهتمامهم ومتابعتهم للمهرجان والمنطقة، والإضاءة على إيجابية هذا الحدث الفني ومردوده الإقتصادي والسياحي الوطني، وستكون محطة الـCNN حاضرة إيضاً. ولأن حفلة بوتشيلي تأتي ضمن الجولة العالمية التي يقوم بها، لن يُنقل الحدث مباشرة على اي وسيلة إعلامية لبنانية، إذاً، لا بثَّ مباشراً، الأمر ذاته ينطبق على سهرة “Smile Lebanon”.

تتطرق عضو لجنة مهرجانات الأرز الدولية، الى الترتيبات اللوجيستية في ليلتي المهرجان، متوقفة عند العمل الجبار الذي قام به أهالي بشري والمنطقة، انطلاقاً من حرص النائب جعجع على ان يكون كل شيء منظماً وأن يتمتع الوافدون الى المنطقة بالراحة التامة.

 

مصلحة الطلاب في حزب “القوات اللبنانية” ستتولى الترحيب بجميع الوافدين، عند مدخل بشري – جادة سمير جعجع، مستقبلة إياهم بالورود الحمراء وبزجاجات المياه، على أن تقوم مرشدات رحلات البولمان بمهمة الإضاءة على الأماكن السياحية في قضاء بشري وزيارة المواقع المحددة من قبل اللجنة.

ففي كل بولمان ينطلق من بيروت الى كسروان، مرشدة تقوم بعملها السياحي. كل راكب يحصل على بطاقة ملونة ومرقّمة تحدد له أي باص عليه أن يستقل عندما يصل الى الأرز، لنقله الى باحة المهرجان وباحة المطاعم، وهنا يكمن دور المرشدة أيضاً.

تجدر الإشارة الى أنه لا يوجد أي مهرجان في لبنان يقوم بالتعريف عن منطقته بهذا الشكل المدروس، إيماناً من النائب جعجع بإشراك أهالي المنطقة بالنهضة التي تشهدها منطقة بشري خصوصاً على المستوى السياحي.

 

في ساحة المهرجانات، تتولى لجنة الـFood Court التأكد من حسن الضيافة وتقديم كل المساعدة والمشورة الى الوافدين، فيما تهتم لجنة البروتوكول بمساعدة كبار الشخصيات وإرشادهم الى أماكنهم بعد استضافتهم في صالون الشرف، وتقدم لكل منهم، في حفلة بوتشيلي، هدية رمزية عبارة عن شمعة برائحة الأرز كتب عليها Because we believe، وشمعة برائحة الأرز كتب عليها Smile Lebanon في الحفلة الاخيرة.

ويتولى الفريق اللوجيستي مساعدة الفنانين وفرق عملهم واللجان والمنظمين وأي من المجموعات المشاركة في الحفلات كالأوركسترا، والإعلام…

يبقى أن يتابع مرشدو الرحلات البلدية بالتعاون مع بلدية بشري، المقيمين من الزوار في الفنادق، ويستفسرون عن رغبتهم في زيارة الأماكن التي تم تحديدها بالتنسيق مع لجنة مهرجانات الارز الدولية وبلدية بشري (غابة أرز الرب، متحف جبران، حديقة مار جرجس، موقع مار الياس في حدشيت، دير وبيت القديس شربل في بقاعكفرا)، بحيث يحصل المشارك في المهرجان، إذا رغب بذلك، على بطاقة مجانية تخوله القيام بجولة سياحة على الأماكن المحددة أعلاه، قبل ظهر يومي  29 حزيران أو13 تموز.

 

ماذا يمكن لمهرجانات الأرز الدولية أن تقدم بعد؟

استضافت اللبنانية – العالمية شاكيرا، وستستضيف التينور العالمي بوتشيللي، قدمّت أوبريت الأرزة التي غناها إثنا عشر نجماً لبنانياً من مختلف الأطياف اللبنانية، وحاز الفيلم المصوّر لمشهديّة “هالأرز مين طالو” الذي غنتها الفنانة ماجدة الرومي، وأنتجتها لجنة مهرجانات الأرز الدوليّة تكريماً للمواقع التاريخيّة الأثريّة اللبنانيّة على الجائزة الذهبيّة عن فئة الفيلم القصير خلال مهرجان Tokyo International Foto Awards (TIFA).

ماذا بعد؟ تجزم بولا جعجع أنه علينا دائماً توقع المفاجآت. فمع النائب ستريدا جعجع، لا يمكن أن نحدد الى أين قد نصل!.

في افتتاح مهرجانات الأرز الدولية لعام 2017، قالت النائب جعجع: “نحن قوم لا نستسلم، بل نبتدع الحلول. نحن قوم جذورنا ضاربة في هذه الأرض المقدّسة، تماماً كجذور الأرز، لا يقوى أحد على إقتلاعنا. نحن قوم نستمدّ صلابتنا من صلابة الأرز وشموخنا من شموخه. لَكَم طمع الغزاة بأرضنا وأرزنا، لكنهم  جميعاً رحلوا وبقي الأرز … وبقي لبنان”، ومن روحية هذا الكلام، يمكن توقع ما ستعمل عليه لجنة مهرجانات الأرز الدولية في نسخة الـ2020.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل