“القوات” في جنازة صفير علامة فارقة

شكلت مشاركة “القوات اللبنانية” في مراسم دفن البطريرك مار نصرالله بطرس صفير علامة فارقة، وتقدم المشاركين رئيس حزب “القوات” سمير جعجع وزوجته النائب ستريدا جعجع.

واتسمت مراسم الدفن بالتنظيم الدقيق من جانب دوائر بكركي بالتعاون مع الاجهزة الامنية، اذ سارت الامور وفق ما هو مرسوم لها، فبعد اغلاق النعش الذي صنعه الفنان رودي رحمة، ونقله الى مؤسسة نصر الله صفير في ريفون، نقل جثمان البطريرك الراحل الى نعش خشبي عادي، وتم اخراجه الى باحة بكركي في موكب مهيب تقدمه البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي.

وجال وسط الحشود، قبل ان يوضع فوق المذبح، حيث ترأس الصلاة عن روحه البطريرك الراعي الذي رفض ان يجلس على كرسيه الكبير مفضلاً ان تكون كرسيه عادية مماثلة لكراسي المطارنة، وبينهم جلس ايضاً رئيس مجمع الكنائس الشرقية في الفاتيكان الكاردينال ساندري الذي رأس قبل ذلك قداساً في كنيسة بكركي حيث سجي جثمان صفير.

ولوحظ في الترتيبات ان رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ورئيس تيار المردة سليمان فرنجية جلسا جنباً الى جنب، وفي الجانب الآخر جلس وزير الخارجية جبران باسيل الى جانب نائب رئيس الحكومة غسان حاصباني والوزراء.

المصدر:
اللواء

خبر عاجل