الأمم المتحدة تدعو للهدوء في الأزمة الأميركية الإيرانية

أعربت الأمم المتحدة اليوم الاثنين عن قلقها جراء التصعيد بين أميركا وإيران، ومن إطلاق صاروخ يبدو أنه كان يستهدف السفارة الأميركية ببغداد.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش جميع إلى “خفض حدة اللهجة والأفعال”. وقال الناطق باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك للصحفيين اليوم: “نشعر بالقلق إزاء اللهجة المتفاقمة”.

وعن استهداف السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء في بغداد، قال دوجاريك أن الأمين العام قلق إزاء هذا الموضوع، مضيفاً: “إنها منطقة مضطربة للغاية. أي تطورات، سواء كانت أفعال ميدانية أو لهجة بلاغية، من الممكن أن يساء تفسيرها، وقد تفاقم خطر أن تصبح المنطقة المضطربة أكثر اضطرابا”.

من جهتها، حثت إيران أنطونيو غوتيريش على المساهمة في تدشين حوار دبلوماسي لتخفيف “الوضع الأمني المقلق” الراهن في منطقة الخليج.

وقال مندوب إيران لدى الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي في رسالة إلى غوتيريش ومجلس الأمن الدولي، والتي اطلعت عليها وكالة “أسوشيتد برس”، إنه يتعين على الأمم المتحدة البقاء على الحياد “لمعالجة الأسباب الجذرية للوضع الحالي”. واتهم السفير “دوائر معينة من خارج هذه المنطقة” باتباع سياسات استفزازية ومفاقمة للتوترات بالشرق الأوسط.

وحذر روانجي من أن “اندلاع أي صراع محتمل سوف يتجاوز قريبا مستوى المنطقة وسوف تكون له حتما تداعيات خطيرة وواسعة على السلم والأمن الدوليين”. وأضاف السفير أن إيران “لن تختار الحرب أبداً” ولكن “إذا فرضت علينا الحرب، فسوف تمارس إيران بقوة حقها الموروث في الدفاع عن نفسها”، حسب تعبيره.

المصدر:
العربية

خبر عاجل