400 عضو كونغرس يطالبون بالبقاء في سوريا

وقّع مئات من أعضاء الكونغرس الأميركي خطاباً إلى الرئيس دونالد ترمب يدعون فيه إلى استمرار دور الولايات المتحدة في سوريا، قائلين إنهم “قلقون للغاية” من الجماعات المتطرفة في البلاد.

وجاء في الخطاب الذي وقعه نحو 400 من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ البالغ عددهم 535 عضواً: “في الوقت الذي يتعرض فيه بعض أقرب حلفائنا في المنطقة لتهديدات، تلعب قيادة الولايات المتحدة ودعمها دوراً حاسماً كعهدها”.

ويشعر كثيرون من أعضاء الكونغرس سواء الديموقراطيين أو الجمهوريين بقلق عميق إزاء السياسة الأميركية في سوريا منذ كانون الأول عندما فاجأ ترمب فريقه للأمن القومي وحلفاءه بقرار سحب جميع القوات الأميركية، وقوامها 2000 جندي، من سوريا.

وتراجع ترمب في شباط عن قراره ووافق على الإبقاء على وجود أميركي صغير لمواصلة الضغط على تنظيم داعش خلال مرحلة يرى الجيش الأميركي أنها ستكون مرحلة استقرار حاسمة في سوريا.

وحثّ الخطاب ترامب على تكثيف الضغط على إيران وروسيا في ما يتعلق بأنشطتهما في سوريا وكذلك على جماعة حزب الله.

وجاء في الخطاب أيضا أن “إيران تحاول بناء وجود عسكري في سوريا لتهديد حلفائنا”.

كما اتهم الموقعون روسيا بأنها تشن حرباً على الشعب السوري وتستخدم القوة لحماية رئيس النظام بشار الأسد من العقاب.

 

وطالب المشرعون إدارة ترمب بمواصلة الجهود الاقتصادية والدبلوماسية من أجل مواجهة دعم إيران لحزب الله، وكذلك الدعم الروسي لنظام الأسد. واقترح المشرعون الإنفاذ الكامل لكل القوانين الخاصة بمنع تمويل حزب الله، لتقليل قدرة الجماعة على تهديد إسرائيل.

وطالبوا كذلك الإدارة بالضغط على قوات “اليونيفل” للقيام بالتحقيق والإبلاغ في حالة اكتشاف أي أسلحة أو أنفاق على الحدود الإسرائيلية اللبنانية.

المصدر:
المدن

خبر عاجل