العراق يرتب وساطة بين واشنطن وطهران

أكد رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، اليوم الثلاثاء، أن بغداد سترسل وفدين إلى الولايات المتحدة وإيران، من أجل تهدئة التوتر الذي تصاعد بينهما مؤخرا.

وتصاعد الموقف بين واشنطن وطهران، منذ ادراج إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب الحرس الثوري الإيراني على القائمة السوداء لـ”التنظيمات الإرهابية” وشددت عقوباتها بحق إيران، وذلك بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي.

وازداد منسوب التوتر إثر نشر الولايات المتحدة حاملة طائرات وقاذفات “بي 52” في الخليج العربي قبل أكثر من أسبوع، للتصدّي لما قالت إنها “تهديدات” مصدرها إيران، كما أمرت إدارة ترمب الطاقم الدبلوماسي الأميركي غير الأساسي بمغادرة العراق، بسبب تهديدات من مجموعات عراقية مسلحة مدعومة من طهران.

وأشار عبد المهدي خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي، إلى أن العراق “سيرسل قريبا جدا وفودا إلى طهران وواشنطن من أجل دفع الامور للتهدئة لما فيه مصلحة العراق وشعبه أولا والمنطقة بشكل عام”.

وأضاف رئيس الوزراء العراقي أن هناك رسائل عراقية للطرفين بضرورة التهدئة و”عدم إفساح المجال لأطراف أخرى لتأجيج الموقف والسير نحو الحرب”، مؤكدا على عدم وجود أي طرف عراقي مشترك بالعملية السياسية يريد دفع الأمور نحو الحرب”.

وشدد على أن العراق “ليس مخيرا في مسألة النأي بالنفس، ولا نسمح بأن تكون أرض العراق ساحة حرب أو منطلقا لها ضد أي دولة”.

ويشكل العراق ملتقى استثنائيا للولايات المتحدة وإيران المتعاديتين في ما بينهما والمتحالفتين مع بغداد.

وقال مسؤول حكومي، إن “الولايات المتحدة تعتبر العراق البلد الوحيد القادر على جمع الطرفين إلى طاولة مفاوضات قد تكون في بغداد”.

وأضاف أن “عبد المهدي لديه رؤية للحل، وقدمها خلال زيارته إلى باريس بداية الشهر الجاري”، لافتا إلى أن “الوفدين سيرأسهما رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي”.

وأكد رئيس الوزراء، اليوم الثلاثاء، أن بغداد تعمل مع أطراف أوروبية وعربية أيضا لتهدئة الأوضاع.

ومن المفترض أن يتوجه عبد المهدي بعد ظهر اليوم الأربعاء إلى الكويت في زيارة رسمية ليوم واحد، كما أنه أجل زيارة كانت مقررة إلى قطر لأسباب لوجيستية على أن يحدد موعدها لاحقا، بحسب المصدر نفسه.

من جهة ثانية، أكد عبد المهدي أيضا أن العراق سيشارك في اجتماعات القمة العربية في مكة المكرمة نهاية أيار.

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل