قاطيشه: لاستهداف الهدر قبل مال الفقير

أكد عضو تكتل الجمهورية القوية النائب وهبي قاطيشه ان “إقرار الموازنة بعد 17 جلسة لم يكن بالأمر السهل، وفي السنوات الماضية لم تكن هناك عملية قطع حساب، وكنا نصرف بلا حساب أو رقيب”.

وقال قاطيشه عبر الـ”‏OTV”، “التقشف يكون على حساب الوزارات والمطلوب اليوم خفض إنفاقها من 15 الى 20% والصعوبة تكمن في عدم الركون إلى موازنات سابقة، ويجب استهداف الهدر والمال العام قبل استهداف مال الفقير”.

ولفت قاطيشه الى أن “ردة فعل المواطنين كانت قاسية وليس فقط العسكريين وما شهدناه في الأيام السابقة خطير جداً فنحن نشهد اليوم دويلات اقتصادية عدة تطالب بمكتسباتها على حساب الباقين، فأنا مثلاً اجتمعت بالعسكريين وما من ثقة عندهم بالسلطة اللبنانية، لأن المقدرات المالية تذهب هدراً في البلاد”.

وعن التلاقي بين حزب القوات اللبنانية وحزب الله، نفى قاطيشه أي تلاق سيادي استراتيجي، حاصراً اللقاء بين الحزبين في الملفات الحياتية الاجتماعية، قائلاً: “خلافنا مع حزب الله هو على السلاح ودوره في الوضع الإقليمي، انما في الحكومة والمجلس النيابي فنحن مع كل من يقف معنا في عملية مكافحة الفساد ونرى الفريق الّذي يؤيّد الإصلاحات الّتي ندعو إليها، ونحن كنا مع رؤية بنوية للموازنة، فتأجيل الأزمات ليس الحلّ البنيوي الدائم للدولة”.

وأضاف قاطيشه: “طرح وزير العمل كميل أبو سليمان ملفا واضحا لحل أزمة المرفأ، ولكن لم نجد أي تجاوب من باقي الأطراف، فهذه الموازنة لا تحمل الرؤية التي نؤمن بها وبعد إقرار الموازنة على الحكومة أن تشكل لجنة بنيوية للمطار والبنية التحتية والمرافئ”.

ونفى قاطيشه أي علاقة مباشرة بينه وبين النائب جميل السيد، حاصراً العلاقة بملف المس بتعويضات العسكريين المتقاعدين، وقال: “ما من علاقة مع النائب جميل السيد بل توافق معه على طرق حلحلة ملف العسكريين المتقاعدين، أما مع السيد فهناك قطيعة منذ أكثر من 30 سنة”.

وتابع قاطيشه: “لا خوف على أموال سيدر ولكن المجتمع الدولي فقد الثقة بنا، فهم يشرفون بشكل مباشر على المشاريع التنموية، بسبب هذا الكم من الهدر والفساد في السلطة اللبنانية”.

وأشار قاطيشه الى أننا “لم نندم على اتفاق معراب، لأنه نقل المجتمع ‏الذي ننتمي اليه نحن والتيار الوطني الحرّ الى مكان آخر، والشق الإداري والسياسي في اتفاق معراب لم يلتزم به طرف كم من الأطراف، وهذا سبب الخلاف”.

وقال: “ممارسة وزرائنا في الحكومة السابقة أنتجت كتلة نيابية بعدد بارز”.

وشدد قاطيشه على أننا “تصالحنا مع المردة وعفى الله عما مضى وانما بين القوات والمردة ما من اتفاق ورقي، والوضع الإقليمي لا يؤثر بيننا”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل