هل يصيبك وفاة صديق ‏بالجنون؟ ‏

تبين من دراسة حديثة أن وفاة أحد الأصدقاء المقربين للشخص يمكن أن يسبب له مشاكل ‏صحية قد تصل به إلى الموت أيضاً، كما أظهرت الدراسة أن النساء أكثر تأثراً من الرجال ‏بخبر وفاة أحد الأصدقاء‎. ‎

وأجريت هذه الدراسة الفريدة من قبل باحثين في جامعة “ستيرلينج” في اسكتلندا وجامعة ‏أستراليا الوطنية، حيث قاموا بدراسة البيانات الشخصية لأكثر من 26 ألف شخص خلال ‏الـ14 عاماً الماضية، وانتهوا إلى هذه النتائج التي نشرتها جريدة “التايمز” البريطانية.

ووجد الباحثون أن “الرفاه النفسي والجسدي” تأثر مدة تصل إلى أربع سنوات عند ‏الأشخاص الذين توفي لهم صديق مقرب، وهو ما يعرضهم بصورة أكبر إلى الأمراض ‏البدنية والنفسية‎. ‎

وقالت ليز فوربات، الباحثة والبروفيسورة المساعدة في كلية العلوم الاجتماعية بجامعة ‏‏”ستيرلينج”، إن “العديد من البحوث السابقة تناولت الحزن والكمد الذي يصيب الشخص ‏بوفاة أحد أقاربه، خاصة الزوج أو الزوجة، لكن هذه المرة الأولى التي يتم دراسة أثر وفاة ‏الصديق على صديقه‎”.

ولفتت فوربات إلى أن “الجميع يعلم حجم الألم والحزن بوفاة الأب أو الأم أو الابن أو ‏الزوج أو الزوجة، لكن لا أحد درس تأثيرات الوفاة على الأصدقاء والتي تبين من هذه ‏الدراسة أنها كبيرة وجدية‎”.

ووجد الباحثون أن وفاة أحد الأصدقاء المقربين يؤدي بالنسبة للمرأة إلى هبوط حاد في ‏الحيوية، كما يوجد العديد من الحالات التي تواجه تدهوراً كبيراً في الصحة العقلية‎.‎

وتؤكد الدكتورة فوربات أن الدراسة خلصت إلى توصية مفادها أنه يتوجب توفير خدمات ‏رعاية صحية مناسبة للأشخاص الذين يفقدون صديقاً مقربا، كما يتوجب توفير شبكات ‏تعارف لهم من أجل تعويض الصديق الذي فقدوه بالموت‎.‎

المصدر:
العربية

خبر عاجل