لجنة المفقودين في سوريا الى العمل

لجنة المفقودين تبدأ عملها الاسبوع المقبلفي 9 ايار الجاري، استضافت معراب مؤتمراً حول قضية المعتقلين والمخفيين قسراً في السجون السورية نظّمه جهاز المعتقلين والمصابين والأسرى في حزب “القوات اللبنانية” تحت عنوان “حقهم يرجعوا” نتج عنه تشكيل لجنة متابعة وتكوين ملف كامل عن المعتقلين وتسليمه الى الرؤساء والكتل النيابية كافة بالتوازي مع إرسال كتاب الى اللجنة الدولية للصليب الأحمر يتضمّن مطالبة بالدخول الى السجون السورية تحقيقا وبحثًا عن مصير اللبنانيين هناك.

وتستعد اللجنة لعقد اول اجتماعاتها الاسبوع المقبل بعد عودة رئيسها النائب السابق جوزيف المعلوف من الخارج لوضع خطة عمل تواكب القضية محلياً ودولياً.

بحسب ما علمت “المركزية” “فإن اللجنة جدولت عملها بمهل وقسّمته الى مراحل عدة تبدأ اولاً بزيارة الى رئيسي الجمهورية ميشال عون والحكومة سعد الحريري من اجل تبنّي القضية تليها جولة على المرجعيات السياسية والدينية وجمعيات حقوق الانسان في لبنان لحشد أكبر دعم ممكن لهذا الملف-القضية قبل التوجّه الى الخارج للقاء مرجعيات دولية من دول كبرى ومنظمات حقوقية في مقدمها الأمم المتحدة بكافة اجهزتها العاملة في مجال حقوق الإنسان والمعتقلين.

اما عن “داتا” المعتقلين لجهة عددهم وتاريخ اعتقالهم والسجون السورية الموجودون فيها، فان اللجنة ستجتمع مع ممثلين عن اهالي المعتقلين ولجان اخرى متخصصة من اجل تزويدها بالمعلومات المطلوبة كي يكون الملف متكاملاً.

وفي السياق، اكدت مصادر في “القوات اللبنانية” لـ”المركزية” “ان الحزب ماضٍ في هذه القضية الانسانية-الوطنية حتى النهاية، لأنها لا تزال تُشكّل جرحاً نازفاً في الجسم اللبناني، ولا يجوز ابقاء الجرح من دون تضميد”، وشددت على “ضرورة ان تكون هذه القضية عنواناً لبنانياً موحّداً”.

واوضحت المصادر “ان قانون المفقودين قسراً الذي اقرّه مجلس النواب في 12 تشرين الثاني الماضي يختلف عن عمل لجنة المفقودين، لان مهمتها محصورة بالمعتقلين في سجون النظام السوري”.

المصدر:
وكالة الأنباء المركزية

خبر عاجل