ترمب يحسمها… 1500 جندي إلى الشرق الأوسط

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم الجمعة، إنه سيرسل نحو 1500 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط في إطار إجراءات وقائية في ظل تصاعد التوتر مع إيران. وأكد أن نشر القوات الإضافية في الشرق الأوسط “إجراء بأغلبيته وقائي”، مشدداً على أن “الانتشار العسكري الإضافي في الشرق الأوسط هدفه الحماية”. وأضاف أن الانتشار سيتضمن عدداً صغيراً نسبياً من القوات.

في سياق متصل، قال مسؤولون أميركيون إنه تم إبلاغ أعضاء الكونغرس بهذا الإشعار غداة اجتماع عقده البيت الأبيض لمناقشة مقترحات وزارة الدفاع (البنتاغون) الخاصة بتعزيز الوجود الأميركي في الشرق الأوسط. ووفقاً لنسخة من الإشعار سيصل عدد القوات إلى “قرابة” 1500 وستنشر في الأسابيع المقبلة “بمهام ونشاطات رئيسية تكون دفاعية في طبيعتها”. وبحسب الإشعار، ستشمل المهمة حماية القوات الأميركية الموجودة بالفعل في المنطقة وضمان حرية الملاحة.

وأعلنت “وول ستريت جورنال” أن ترمب وافق على إرسال 1500 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط. وكشفت الصحيفة عن مناقشات تدور في البيت الأبيض والبنتاغون لدعم عسكري للغواصات والمقاتلات والطائرات المسيرة والبطاريات المضادة للصواريخ.
وأكدت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون”، أمس الخميس، أنها ستواصل حماية مصالحها وستعزز قواتها في ​الشرق الأوسط​. وكشفت عن انها تدرس احتمال ارسال قوات اضافية إلى الشرق الأوسط.

في المقابل، صرّح الرئيس الإيراني حسن روحاني إن بلاده لن تستسلم حتى إذا تعرضت للقصف. وقال: “نحن بحاجة إلى المقاومة، حتى يعرف أعداؤنا إذا ما قصفوا أرضنا، وإذا استشهد أطفالنا أو أصيبوا أو اعتقلوا، لن نتخلى عن أهدافنا من أجل استقلال بلدنا وكبريائنا”.

بدوره، أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم الجمعة، أن ترمب لن يرى نهاية إيران. وقال ظريف عقب لقائه مسؤولين باكستانيين في إسلام أباد، بحسب بيان لوزارة الخارجية: “إيران سترى نهاية ترامب بينما لن يرى ترامب نهاية إيران أبدا”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل