مقتل جنود ومدنيين في هجوم لبوكو حرام بنيجيريا

قتل مسلحون من جماعة بوكو حرام وتنظيم “داعش”، ما لا يقل عن 25 جنديا نيجيريا وعدد من المدنيين، في كمين شمال شرقي البلاد، اليوم السبت، في ثاني هجوم على الجيش خلال الأيام القليلة الماضية.

وأطلق المتشددون النار على جنود كانوا يرافقون مجموعة من المواطنين، تم إجلاؤهم من قرية في ولاية بورنو، حيث تخوض جماعة بوكو حرام ومتشددون آخرون معارك ضد القوات الحكومية على مدى نحو عقد.

وقال مصدر أمني، وهو ضمن مجموعة من الحراس تقاتل إلى جانب الجيش النيجيري ضد المسلحين: “نصبوا كمينا وطوقوا العربات التي تقل الجنود والمدنيين وفتحوا النار عليهم”. ونقلت وكالة رويترز عن المصدر، قوله: “تبادلوا إطلاق النار لعدة دقائق قبل أن يتغلب مسلحو بوكو حرام على الجنود”.

وتقول الحكومة النيجيرية إن جماعة بوكو حرام ومنافسها تنظيم”داعش” في غرب أفريقيا، في وضع سيء. لكن الجهود المستمرة للقضاء على الإرهابيين أخفقت، وما زال الجيش يمنى بخسائر جسيمة.

ويوم الأربعاء الماضي، أعلن فرع تنظيم “داعش” في غرب أفريقيا، مسؤوليته عن هجوم في نيجيريا قُتل فيه 20 جنديا. كما نشر تسجيلا مصورا منفصلا أظهر ما قال إنه إعدام تسعة جنود نيجيريين.

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل