سعد: الموازنة ليست مثالية لكنها افضل الممكن

 

نوّه عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب فادي سعد بانجاز مشروع الموازنة العامة على الرغم من انها بعيدة جدا عن طموحاتنا، قائلا: ما تحقق حتى الان هو صحي.

وفي حديث الى وكالة “أخبار اليوم”، اضاف سعد: الموازنة هي في الحد الادنى، لكنها من افضل الموازنات التي مرّت على لبنان في تاريخه الحديث، وهذا امر واضح على اعتبار انه لسنوات عدة لم تقر اي موازنة.

واعتبر ان  النقاشات والتحفظات التي سُجلت حول الموازنة تندرج في السياق الطبيعي، فليس كل مجلس الوزراء فريق واحد او لديه تفكير واحد، مشددا على ان إحالة الموازنة الى مجلس النواب، بات ضرورة بعدما وصل النقاش في الحكومة الى مرحلة من المماطلة والتكرار في طرح الافكار.

وفي هذا السياق، تطرّق سعد الى ورقة الوزير جبران باسيل، قائلا: الاغلبية الساحقة من بنود هذه الورقة كانت قد طُرحت سابقا ونوقشت، منها من قبل “القوات” خلال المؤتمر الاقتصادي العام الذي عُقد في معراب، او من قبل وزير المال علي حسن خليل، الى جانب الورقة الاقتصادية لحزب “الكتائب”، كما كان حزب “سبعة” قد طرح بندين منها… وبالتالي فكل هذه الافكار جمعت في ورقة واحدة، فهذا امر قد يكون جيدا، لكن الاعتراض الأساسي ان تطرح عند مشارفة النقاش على نهايته.

واضاف: لا يجوز لباسيل ان يدّعي انه اخترعها، بل كان عليه ان يعلن منذ بداية النقاش انه جمّع هذه الافكار ضمن الورقة ويرى فيها بنودا تصلح للبحث، لكن لا يجوز ان نعود بالنقاش الى الوراء لأهداف استعراضية فقط، لا تؤدي الى اية نتيجة.

كما انتقد سعد ان يدخل احدهم الى مجلس الوزراء ويدّعي انه الوحيد الذي يحتكر الفهم ونظافة الكف، فانه حكما سيدفع الاخرين الى الانقلاب ضده.

واشار الى ان اعتراضنا على ورقة باسيل، ليس في المضمون بل في الشكل والتوقيت.

وردا على سؤال، اشار سعد الى اننا كـ”قوات لبنانية” تحفّظنا واعتراضنا على الكثير من البنود الواردة في مشروع الموازنة، كما اننا طالبنا باصلاحات لها علاقة بالتهرّب الضريبي والتهرّب الجمركي… وبالتالي هناك سلسلة اصلاحات لا يمكن ان تكون ضمن الموازنة بل يجب ان تواكب الموازنة. كما شدد على ضرورة التأسيس لموازنة مستدامة نبني عليها للسنوات المقبلة.

واضاف: اقرار الموازنة من مجلس النواب، لن يحصل قبل شهر تموز المقبل بدلا من اقرارها في كانون الثاني الماضي على ابعد تقدير، بمعنى انه خلال 7 اشهر من العام تمّ الصرف على القاعدة الاثني عشرية، قائلا: حرام ان يكون النقاش حول الموازنة استعراض وعرض عضلات في غير وقته، في حين يجب ان يكون “النفس” في الحكومة مؤسساتي.

وتابع: على الرغم من ان الحكومة هي مجلس نيابي مصغّر- ما يمنع على مجلس النواب دوره الرقابي- الا اننا  حتى ولو كنّا ممثلين في الحكومة، فإن وزراءنا يقدمون ما لديهم في الحكومة، ونحن كنواب سنناقش في مجلس النواب لنحصل على ما يخدم مصلحة الناس ليس لفريقنا ولن يكون هدفنا الاستعراض.

وختم: نحن نسعى الى افضل موازنة ممكنة وليس موازنة مثالية.

 

المصدر:
وكالة اخبار اليوم

خبر عاجل