ماكرون في بيروت بعد إقرار الموازنة لإطلاق “سيدر”

مع انتهاء مجلس النواب من درس الموازنة، والذي يُفترض ألا يستغرق أكثر من 40 يوماً، من المرجّح أن يحط الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في لبنان، في زيارة ستطلق رسمياً صافرة الدعم الدولي الذي طال انتظاره، وتضع القطار المحمّل بالمساعدات المرتقبة، على سكّته الصحيحة نحو بيروت.

وقالت مصادر متابعة، إن “زيارة المستشار الدبلوماسي المعاون لماكرون، السفير أوريليان لوشوفالييه، إلى لبنان منذ أيام، تُعدّ تمهيدية في إطار إعداد العدة لزيارة الرئيس الفرنسي”، مشيرة إلى أن “لقاءات لوشوفالييه كانت استكشافية أراد منها الاطلاع على الخطوات التي يتجه لبنان إلى تنفيذها، في مجال الإصلاحات المطلوبة لمواكبة مؤتمر سيدر، وقد فُهم من كلامه أن ماكرون يعتزم زيارة بيروت بعد أن يصدّق البرلمان على الموازنة، لكن لم يحدد موعداً نهائياً أو حاسماً لهذه المحطة التي لم تسقط بتاتاً من أجندة جولاته الخارجية”.

ولا تستبعد الأوساط أن “يُصار خلال الزيارة المرتقبة، إلى وضع خريطة الطريق والآلية المفترض اتباعها، لتطبيق مقررات المؤتمر الباريسي، بالتعاون والتنسيق بين المعنيين بالملف فرنسياً ولبنانياً”.

المصدر:
الجريدة الكويتية

خبر عاجل