احتواء تشنّج “التيارين” مرهون بوقف اعتداءات باسيل

 

على ضوء السجالات بين تيار المستقبل والتيار الوطني الحرّ، أشار عضو تكتل لبنان القوي النائب ناجي غاريوس، إلى أن “وزير الخارجية جبران باسيل لم يهاجم المستقبل في خطاباته، بل أعطى وجهة نظره حول بعض الملفات الموضوعة قيد المعالجة”.

وقال غاريوس، في تصريح لـ”الشرق الأوسط”، “نحن لسنا مختلفين مع أحد، وقلنا رأينا في بناء الدولة، وخلافنا مع الآخرين يأتي تحت هذا العنوان، وليس تحت عنوان المصالح والمكاسب”.

في المقابل، قال عضو المكتب السياسي في تيار المستقبل الدكتور مصطفى علوش إن “احتواء التشنّج مع التيار الوطني الحرّ، مرهون بوقف اعتداءات جبران باسيل علينا”، أضاف، “نحن لم نفتعل الأزمة، بل نحاول ردّ الاعتداءات عنّا، على قاعدة إن عدتم عدنا”.

وأكد أن “باسيل يريد كسر اتفاق الطائف من خلال الممارسة، لأنه يعلم أن كسر الطائف بالنص وتعديل الدستور سيخرج منه خاسراً، وهو يرى أن هناك خلافاً سنياً – شيعياً، يمكن أن يستغله للانقضاض على الطائف، لكن ليس له ولا لغيره مصلحة للتلاعب بالطائف”.

وأشار علوش إلى أن «باسيل ناقم على اللواء عثمان لأنه ليس تحت سلطته، وهو لا يصوّب إلا على المواقع السنيّة”.

المصدر:
الشرق الأوسط

خبر عاجل