قداس لراحة نفس المطران خليل أبي نادر في أبرشيّة بيروت

صلّت أبرشيّة بيروت المارونيّة، قبل ظهر اليوم الأحد، بدعوة من راعيها المطران بولس مطر، لراحة نفس أسقفها السابق المثلث الرحمة المطران خليل أبي نادر في الذكرى العاشرة إلى إنتقاله إلى بيت الاب. وترأس المطران مطر يحيط به لفيف من كهنة الأبرشيّة، الذبيحة الإلهيّة في أحد العنصرة في كاتدرائيّة مار جرجس في بيروت بمشاركة عائلة  صاحب الذكرى.

وبعد الإنجيل المقدّس ألقى المطران مطر عظة تحدّث فيها عن العنصرة وعن حلول الروح القد     س وعن المطران أبي نادر، وقال: اليوم نحتفل بالعيد الكبير في الكنيسة، عيد الروح القدّس ونزوله على التلاميذ، خمسين يومًا بعد القيامة وكانوا مجتمعين في عُليّة صهيون. كما نذكر في قدّاسنا وصلاتنا المثلث الرحمة أخانا المطران خليل أبي نادر، الذي سبقنا في خدمة هذه الأبرشيّة، وقد كانت عزيزة عليه معزّة لا حدود لها.

ثلاثة أعياد كبرى في كنيستنا وحياتنا المسيحيّة: عيد الميلاد له ثاني العيد والفصح له ثاني العيد والعنصرة له ثاني العيد. لماذا هذا العيد الكبير، يُدعى كبيرًا؟ لأنه عيد إنطلاقة الكنيسة. الكنيسة التي أسّسها يسوع المسيح وجمع لها الرسل الأثني عشر، ليكونوا أعمدتها وقوّتها، ووضع فيها بطرس رئيسًا لأخوته، ليثبّتهم بمحبّة المسيح ومحبّة الكنيسة. الكنيسة ولدت من محبّة المسيح وعطائه، فجعلها له عروسًا أراد أن يستقبل في حضنها كل شعوب الأرض ويجمعهم إلى واحد، ليقدّمهم إلى أبيه، فيرضى عن خليقته وتتمّ الخليقة الجديدة. ولها هذه الكنيسة زمانٌ تعمل فيه حتى آخر الدهر.

وقال المطران مطر: وفي اليوم الخمسين بعد القيامة كانوا مجتمعين صباحًا في العُليّة والتقليد يقول أن العذراء مريم كانت معهم، حصلت عاصفة شديدة وحلّ الروح على رؤو س التلاميذ بألسنة من نار، وعندذاك يقول الكتاب: تغيّروا وتبدّلوا. كانوا ضعفاء فصاروا أقوياء. كانوا جهلة فصاروا يعلّمون العالم عن إنجيل الربّ يسوع المسيح وتوحدّوا بقوّة الروح وانطلقوا إلى العالم كلّه. الكنيسة انتشرت في العالم بفضل الأثني عشر الذين كانوا أعمدة الكنيسة وبُناتها بقوّة يسوع المسيح. لذلك حلول الروح، يعني بداية عمل الكنيسة، والروح لن يتركها أبدًا. يقّويها ويجدّدها في المصاعب. روح الرّب سيغيّر وجه الأرض والخميرة تنطلق في العالم، خميرة جديدة لعالم متجدّد، متطوّر ومتصالح. ليس لنا أن نعرف الأوقات والأزمنة ولكنّ الربّ يرعاها، وقال لبطرس: أنت الصخرة وعلى هذه الصخرة سابني كنيستي وأبواب الجحيم لن تقوى عليها. الكنيسة تسير في الزمن  بين الناس، تعلن لهم محبّة الله وتعلن لهم إنجيل الرحمة والفداء، تغزّي أبناءها وبناتها من القربان المقدّس وتسير في هذا العالم إلى أن ينتهي كل شيء. ومثل ما صعد يسوع إلى السماء، سينزل من السماء ليدين الأحياء والأموات في آخر الدهر.

فافرحوا، أيها المؤمنون، بكنيسة الربّ التي نحن كلّنا أولاد لها وأولاد فيها. هي تقودنا إلى ميناء الخلاص، هي سفينة الخلاص للعالم الآتي. نحن في قلبها، الروح القدّس يسيّرها والربّ يرعاها والمسيح يقول: سيروا معي أنا الطريق والحقّ والحياة لتصلوا إلى الآب. فانعيد اليوم بفرح ورجاء وعزم كبير، أن الكنيسة ستنتصر بمحبذتها على كلّ الشرور في الدنيا بأسرها.

والمطران خليل أبي نادر هو رسول من هؤلاء الرسل وخلفاء والرسل الأثني عشر ، مطرانصا كان على أبرشيتنا ونحن تعلّمنا منه الكثير الكثير. غيرته التي لا حدود لها، منذ كان كاهنًا في فرنسا ورئيسًا لمدرسة الحكمة، التي خدمها بعينيه، مدرسة بعد مدرسة، وحملها في قلبه، يأتي إليها صباحًا قبل شروق الشمس ولا يغادرها إلا في المساء أو يمكث فيها ويقضي الليل كلّه يهتم بها وبمصيرها. وبعد ان صار مطرانًا، عمل الأمور ذاتها، فحمل في قلبه الأبرشيّة كلّها والعاصمة بيروت التي أنقسمت في الحرب وكان يقول نريد بيروت واحدة لا بيروتان ولبنان واحد لا لبنانان، وعمل إلى ما استطاع إليه سبيلًا في سبيل وقف الحرب واتفاق المسيحيين والمسلمين من جديد، وكلذفته هذه المهمات غاليًا، لأنه خُطف ثلاث مرات، وفي كلّ مرة كان يقول: سأعود إلى العمل، وأقطع الطريق بين المنطقتين، لأقول لنا بيروت واحدة ولبنان واحد.  عمل كما لا أحد على المصالحة، وأعلنها عاليًا، أن لبنان يحتاج إلى وحدة بنيه ومحبتهم بعضهم إلى بعض. وهكذا صرف العمر كلّه، خادمًا صالحًا ليسوع المسيح، مدّبرًا لأبرشيته تدبيرًا حسنًا ومعلنصا ملكوت الله الذي يقبل في قلبه كلّ الناس بمحبته التي لا توصف.

نذكره بالخير ونطلب صلاته من حيث هو وشفاعته، حتى نقوم بواجباتنا على  غراره خير قيام ونكون محبين لأبرشيتنا ووطننا بمحبّته هو وقلبه الطامح بالمحبذة التي لا حدود لها. وليكن الله جزاءه، جزاء الرعاة البرار الصالحين في السماء إلى الأبد. وليعطنا في الأبرشيّة زخمًا جديدًا بالنسبة للعمل الذي كان يعمله هو، فتُكمّل الكنيسة من راعٍ إلى راعٍ وهكذا. نحن نزول وهي تبقى إلى الأبد.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل