مساعٍ لتهدئة ثلاثية و”المستقبل” يجتمع في طرابلس

انكفأت الصدامات السياسية في لبنان، التي كانت أشبه باللعب خلال الوقت الضائع في عطلة العيد، وتقدمت المعالجات على مستوى القوى المعنية، ولا سيما “التيار الوطني الحر” وتيار “المستقبل” و”الحزب التقدمي الاشتراكي”، على أن تتوج بلقاءات رفيعة المستوى مرتقبة في الأيام المقبلة.

هذا الجنوح نحو التهدئة، من شأنه التأسيس لإعادة ترميم المشهد السياسي، عشية عودة العجلة الحكومية إلى العمل اعتبارا من اليوم.

وانسجاما مع هذا الواقع، رُصِد حرص بين “المستقبل” و”التيار الوطني” على استمرار التسوية السياسية، وعدم السماح باهتزازها. أما على خط الحزب “التقدمي” ـــ “المستقبل”، فيبدو أن اتصالات تمت في الساعات الأخيرة ونجحت في لجم السجال.

كشف مصدر رفيع المستوى في كتلة “المستقبل” النيابية أن الكتلة تعقد اليوم اجتماعا استثنائيا لها في عاصمة الشمال طرابلس تضامناً مع المدينة ومع القوى الأمنية والعسكرية في أعقاب العملية الإرهابية التي استهدفت الجيش وقوى الأمن الداخلي وأمن واستقرار طرابلس، وأسفرت عن مقتل أربعة عسكريين.

وذكر المصدر أن “اجتماع الكتلة سيعقد بحضور وزراء تيار المستقبل والوزراء الطرابلسيين ويلي الاجتماع لقاء مع اعضاء المكتب التنفيذي ومع اعضاء المكتب السياسي للتيار في الشمال، ومن ثم يعقد اجتماع قطاعي ـــ نقابي ـــ عمالي”، مبيناً أنه “يسبق اجتماع الكتلة زيارة لرئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي ولمفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار ولعضو كتلة المستقبل النائب محمد كبارة”.

المصدر:
الجريدة الكويتية

خبر عاجل