شهيب يعتذر والطلاب يحيّونه عبر الكاميرات

انطلقت امتحانات الشهادة المتوسطة، صباح اليوم الأربعاء، في كافة المحافظات اللبنانية.

وأكد وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب أن الجو هادئ ومُريح “وهمّنا أن نساعد التلاميذ على النجاح في المرحلة المقبلة”.

أضاف في مؤتمر صحفي عقب جولة له على مراكز الامتحانات، صباح اليوم الأربعاء، “لا يجب أن يتمّ الاعتياد على نوع من الفوضى في الامتحانات وعلينا واجب أن تكون هناك الامتحانات دقيقة للانطلاق منها في عمليّة التقييم”، مشيراً إلى أن الأساتذة يتعاملون مع التلاميذ خلال الامتحانات الرسمية بهدوء واحتضان كاملين.

ورداً على سؤال حول الطلاب الذين لم يحصلوا على بطاقاتهم، قال شهيب “ما حصل أمس غير طبيعي ولضبط الامتحانات والتربية في بلدنا وتأمين تلميذ ناجح، علينا أن نبدأ من أول امتحانات وهي “البروفيه”، هناك مدارس لم تقدّم أي لائحة قبل تقديم التراشيح للحصول على إفادة تخوّل التلاميذ المشاركة في الامتحانات الرسمية”.

وتابع وزير التربية “هذه المدارس لم تبرّر وضعها على الرّغم من الإنذارات المتعدّدة التي أرسلناها إليها والتي تتحدّث عن عدم تمكّن التلاميذ من المشاركة في الامتحانات الرسمية”.

واعتذر شهيب من الطلاب غير الحاصلين على البطاقات، “انا اعتذر من الطلاب وهم سيقدمون امتحاناتهم في الدورة الثانية”.

ولفت إلى أنه من منطلق الأبوّة والحرص على مستقبل هؤلاء التلاميذ، “سنسمح بأن تشملهم دورة الامتحانات الرسمية الثانية أمّا المدارس الوهميّة والتجاريّة فلائحة أسمائها باتت في عهدة القضاء، أنا مع التلاميذ والأهل والمدارس التي تراعي القوانين، وإذا كان لا بدّ من دورة ثالثة للتلاميذ الذين لم يتمكنوا من المشاركة في الامتحانات الرسميّة فلا مانع لدينا”.

أما عن موضوع الكاميرات في مراكز الامتحانات، فقال وزير التربية، ” كاميرات المراقبة موجودة في كلّ إدارات الدولة ومعظم المنازل فلماذا لا نريد أن نحمي المدارس التي هي بمثابة المنزل للتلاميذ”. أضاف “بعض التلاميذ دخلوا مراكز الامتحانات ملوحين بأيديهم للكاميرات، ولكن نؤكد لكم أنه وبعد مرور خمسة دقائق على توزيع المسابقات كانت أعين التلاميذ كافة على المسابقات”.

وفي سياق آخر أعلن شهيب أنه سيزور رئيس الحكومة سعد الحريري بعد ظهر اليوم الأربعاء، للبحث معه في موضوع الجامعة اللبنانية.

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل