بالفيديو: زكا يكشف تفاصيل التعذيب في السجون الايرانية

 

أكد المعتقل اللبناني السابق في السجون الإيرانية، نزار زكا في أول مقابلة له مع “العربية” بعد الإفراج عنه، امس الثلاثاء، أن الدولة اللبنانية وحدها هي التي سعت لإطلاق سراحه.

كما شدد في حديث عبر “العربية” على أنه مدين لرئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون، ولمدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم، لسعيهما إلى إطلاق سراحه من سجون إيران.

وعن ظروف اعتقاله، كشف خبير التكنولوجيا والمعلومات اللبناني أنه تعرض خلال السنة الأولى من اعتقاله لأسوأ أنواع التعذيب الجسدي، وبعد ذلك بدأ التعذيب النفسي.

وأشار إلى أن سجن إيفين في طهران، من السجون المعروفة بقسوتها، ويضم مئات المعتقلين ظلماً، مضيفاً أن هناك أشخاصاً أبرياء من جنسيات عربية من العراق وأخرى مقيمة في أميركا والسويد وإنجلترا والنمسا داخل السجن.

إلى ذلك، كشف أنه تعرض خلال الفترة الأولى لضغوط لا توصف من قبل عناصر الحرس الثوري لكي يقول إنه جاسوس، إلا أنه رفض ذلك، قائلاً إنه وضع لأكثر من سنة في سجن انفرادي، ثم نقل بعدها إلى زنزانة مشتركة.

وشدد على أن الحرس الثوري هو من قام باعتقاله وليس المخابرات الرسمية، لأنه دعي إلى طهران من قبل الدولة الإيرانية، فقد وجهت له دعوة رسمية عام 2015 من قبل نائبة رئيس الجمهورية الإيرانية، حسن روحاني، للمشاركة في مؤتمر تقنية المعلومات وخلق فرص عمل للنساء.

كما كشف أنه كان معتقلاً مع 3 سجناء، أميركي وبريطاني ونمساوي في سجن إيفين.

وعن لحظة الإفراج عنه، أكد أنه لم يصدق عينيه، وظلت الشكوك تراوده حتى صعد إلى الطائرة برفقة مدير عام الأمن العام اللبناني، اللواء عباس إبراهيم، وتأكد من أنها خالية من أي إيراني.

وعند سؤاله إن كان سيزور إيران مجدداً، قال “لن أصعد حتى على متن طائرة تحلق فوق الأجواء الإيرانية، فما تعرضت له لا يطاق”.

وختم مشدداً على أنه لم يخرج بموجب أي صفقة إيرانية أميركية أو غيره، لكنه في الوقت عينه لم يستبعد أن تستغل إيران تلك المسألة أو توظفها في إطار معين.

إلى ذلك، رأى أن “إطلاق سراحه من قبل طهران قد يخفف قليلاً من التوتر الحاصل في المنطقة”، بحسب تعبيره.

ووصل زكا الثلاثاء بعد الظهر إلى لبنان برفقة مدير عام الأمن العام اللبناني، إثر وساطة رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون، بعد قضائه 4 سنوات معتقلاً في إيران.

المصدر:
العربية. نت

خبر عاجل