عراجي: خوفي ألا نحقق نسبة العجز المطلوبة

لفت عضو كتلة المستقبل النائب عاصم عراجي الى ان “الاشتباكات التي تحصل في بعلبك بين العائلات والعشائر أصبحت أمرا عاديا”، وأشار الى أن “أهل بعلبك مستاؤون جدا وغير راضين”.

وقال في حديث اليوم الخميس، لإذاعة “الشرق”، “مدينة بعلبك مدينة سياحية وأثرية والسياح من عرب وغير عرب يأتون إلى لبنان ونتمنى عودة الهدوء إليها”.

وعلق على ما جاء في المؤتمر الصحافي الذي عقده رئيس الحكومة سعد الحريري، وقال إن “الحريري وتيار المستقبل تعرضا لهجمات كثيرة من عدة أطراف سياسية بالبلد وليس من طرف واحد، وكان القرار بعدم زيادة الشرخ في البلد خصوصا أن مجلس الوزراء كان بصدد درس الموازنة والحريري حريص على إنجازها للبدء بتنفيذ مقررات مؤتمر سيدر وإعطاء المجتمع الدولي إشارة بإنجازها. وكان هناك تمن من الحريري بعدم الرد”.

وذكر بأن “الحريري والمستقبل واجها الكثير من التجني وأخذ الرئيس الحكومة على عاتقه الرد فكان رده منطقيا والشيء الأهم أنه كان ردا وطنيا بعيدا عن الطائفية والمذهبية”.

وردا على مواقف وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل قائلاً،”نحن لم نر من دول الخليج إلا الخير. منذ بداية الحرب اللبنانية وحتى الآن كانوا إلى جانب لبنان بكل مأساته وأزماته الاقتصادية”.

أضاف، “في الخليج 500 ألف لبناني وهؤلاء هم ثروة لبنان بتحويلاتهم الكبيرة لأهاليهم، فماذا تنفع هذه الهجمة ولماذا؟! لا داعي أبدا لها بل على العكس سوف تنعكس سلبا على لبنان ونتمنى على الأطراف السياسية أن تعي الوضع”.

وقال عراجي حول مناقشة الموازنة وانعقاد 19 جلسة لها، “كل الأطراف ممثلة في الحكومة باستثناء بعض النواب المستقلين والكتائب، من اجل ذلك، يجب أن نسرع بإنجاز الموازنة لأن الوضع الاقتصادي لا يحتمل”.

تابع، “وعلى صعيد مدينتي بعلبك، فإن أهلها أوضاعهم الاقتصادية سيئة والناس متعبون والأوضاع المعيشية في ضائقة ولذلك من المفروض ألا تأخذ الموازنة وقتا. وكلما درسنا الموازنة بالسرعة المطلوبة كلما اقتربنا من الوصول إلى تنفيذ مقررات سيدر”.

أضاف، أن “النفقات معروفة وتقديرها يكون صحيحا لكن الإيرادات بتقديري أخاف ألا نستطيع زيادتها. خوفي على إيرادات الدولة من التهرب الضريبي ومن التهريب وخوفي ألا نحقق نسبة العجز المطلوبة في الموازنة”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل