“kiss the principle” سرّ مجاعص لقيادة منتخب لبنان

 

لم يكن تعيين الاتحاد اللبناني لكرة السلة المدرب جو مجاعص لقيادة منتخب لبنان، عبثياً، إذ استطاع هذا المدرب اليافع إثبات جدارته بمناسبات عدة لكن الإعلام اللبناني لم ينصفه. موقع “القوات اللبنانية” الالكتروني يعرض في سطور فلسفة مجاعص وأهم إنجازاته التي لم يسلط الضوء عليها.

يعتمد مجاعص فلسفة “kiss the principle”، وهو من المدربين القلائل الذين يعولون بشكل أساسي على الناحية الهجومية التي تعتمد على “Tempo” السريع، “run and gun system”. فالفريق يجب أن يسدد في أول 11 ثانية باتجاه السلة، السلاح الأول هو الـ”fast break”، والسلاح الثاني “early offence” المنظم.

ويعتمد أيضا على الـ”ball screen offence” بشكل أساسي، لذا دائماً ما يُلاحظ بفريقه لاعب “PG” أجنبي يتمتع بصفات “Master pic&roll”، ومعه لاعبون “SG SF PF” يمتازون بتسديد الثلاثيات، ما يتيح لهم توسيع الملعب “spread the court”، لتسهيل عملية “pic&roll”، إذ يصعب وجود لاعب “PF” في فريق مجاعص لا يجيد تسديد الثلاثيات، ولا نراه يعتمد على “Power center” للعب “inside game”.

أبرز إنجازاته

اهم ما يميز مجاعص حنكته ودقته في اختيار الأجانب، فلا يوقّع مع لاعبين من طراز رفيع المستوى عشوائياً، إذ يفضل اللاعب غير المعروف الذي يقوم بالدور الذي يحتاجه على أن يستقطب نجوماً واسماء رنانة لا يحتاج الفريق لها.

وهذا ما يبرر عدم تغييره للأجانب على مدار السنة مثل أغلب المدربين الاخرين الذين يبقون طوال الموسم يستبدلون الأجانب علّ أحدهم يتأقلم مع تركيبة الفريق.

وأهم اللاعبين الأجانب الذين استقدمهم: حسّان وايتسايد نجم “NBA”، اتر ماجوك، جاستين تابز، دواين جاكسون، كيفين غلاوي، والتر هودج، نورفيل بيل، وغيرهم. وما يميز مجاعص قدرته على توظيف لاعبين واخراج الـ”Maximum” منهم، فرأينا أسماء كثيرة قدمت أفضل مواسمها بقيادته.

نبدأ مع علي بردا الذي مع خروج مجاعص من بيبلوس لم يعد اسمه متداولاً. بالإضافة الى اللاعبين الناشئين الذين برعوا على يد مجاعص، “سيفاك كتنجيان ومارك كورجيان وجيمي سالم، ولعلهم كانوا أفضل”young stars”، موسم 2014-2015، إذ بعد رحيل كورجيان وسالم عن الهومنتمن انطفأ بريقهم.

ناهيك عن اللاعبين الذين دفعهم تألقهم تحت قيادة مجاعص للوصول للمرة الأولى في تاريخهم لتمثيل منتخب لبنان، إيلي شمعون، جيرار حديديان، وكريم زينون. وحتى أفضل النجوم قدمت أحسن مستوياتها مع مجاعص مثل أحمد إبراهيم، إيلي رستم، فادي الخطيب، باتريك بو عبود الذي رفع نسبة تسجيله من مسافة الثلاث نقاط الى 45% الموسم الماضي.

بدأ المدرب النشيط مسيرته مع نادي بيبلوس، وبعدما حقق معه لقب الدرجة الثانية، قاده لتحقيق المركز السادس، على الرغم من أن هدف بيبلوس اقتصر على البقاء في الدرجة الأولى، ولا ننسى كيف استطاع هزيمة عمشيت بدربي جبيل على الرغم من الإمكانات المحدودة التي يمتلكها.

لمع اسم مجاعص عند انتقاله إلى هومنتمن والنقلة النوعية التي قام بها. وهزم مجاعص موسم 2014-2015 الحكمة المدجج بالنجوم رودريغ عقل، إيلي رستم، إيلي إسطفان، شارل تابت، فيلب تابت، جوليان خزوع، بقيادة المدرب السابق فؤاد أبو شقرا، بإمكانات جداً متواضعة وبأسماء لم تكن معروفة مارك كورجيان، سيفاك كتنجيان، جيمي سالم، وقاده إلى مباراة خامسة فاصلة وخسرها بنقطة واحدة “buzzer beater” من دزمون بنيغار.

وقام مجاعص موسم 2015-2016 بتشكيل فريق هجومي استعراضي أمتع جماهير كرة السلة اللبنانية العربية استحق عن جدارة لقب الحصان الأسود ووصل مع الفريق إلى المربع الذهبي، واستطاع هزيمة الرياضي بطل لبنان بمباراتين.

تألُّق مجاعص استمر ووصل الى النهائي بمواجهة الرياضي سنة 2016- 2017 وبعد تقدمه بالسلسة 2-0 لسوء الحظ خسر جهود هدّافه فادي الخطيب ليعود الرياضي ويقلب تأخره ويفوز بلقب البطولة 4-2.

ويشار إلى أن فريق هومنتمن لم يكن لديه هداف يعوض غياب الخطيب، خصوصا أن الأجانب استقدموا لإكمال حاجات الفريق الأخرى، واستحق لقب البطولة موسم 2018 عن جدارة.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل