أول قداس في كاتدرائية نوتردام بعد الحريق

 

يشارك نحو ثلاثين مصلياً نصفهم من رجال الدين في إقامة قداس كاتدرائية نوتردام السنوي. المثير هذا العام هو الإصرار على إقامة القداس على الرغم من عدم انتهاء أعمال الترميم داخل الكنيسة وخارجها بعد حريق مدمر تعرضت له منذ نحو شهرين. وتحرص القيادات الكنسية على إظهار تخطي واقعة الحريق مع تدفق تبرعات للمساعدة في ترميم الكاتدرائية. وقالت الحكومة الفرنسية إن أقل من عشرة بالمئة من التبرعات التي تعهد بها أثرياء ورجال أعمال وآخرون، وتبلغ قيمتها 850 مليون يورو، وصلت للكاتدرائية حتى الآن.

ترأس أسقف باريس ميشال أوبوتي بعد ظهر السبت أول قداس في نوتردام منذ الحريق الذي دمر قسماً من الكاتدرائية قبل شهرين، بحضور نحو ثلاثين شخصاً فقط نصفهم من رجال الدين.

وبدأ القداس عند الساعة الرابعة عصراً بتوقيت غرينتش في الكنيسة الصغيرة خلف مكان جوقة الكاتدرائية.

وتضم الكاتدرائية ذخائر عدة أبرزها “إكليل الشوك” الذي وضع على جبين المسيح قبيل صلبه، وقد تم إنقاذها من الحريق.

المصدر:
france 24

خبر عاجل