بومبيو: استخبارات أميركية تؤكد اعتداءات ايران في الشرق الأوسط

حمل وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إيران المسؤولية عن هجوم انتحاري استهدف قافلة أمريكية في شرق العاصمة الأفغانية كابل، وسبق أن تبنته حركة طالبان.

وكرر بومبيو مرتين هذا الاتهام خلال الأيام القليلة الماضية، وقال الخميس الماضي في تصريح صحفي إن “الهجوم الذي أودى في 31 أيار بأرواح أربعة مدنيين وأصاب سبعة أشخاص، بمن فيهم أربعة جنود أمريكيين جاء ضمن سلسلة اعتداءات تقف وراءها إيران وعملاؤها ضد مصالح الأميركيين وحلفائها، وبينها أيضا حادثة إطلاق صاروخ على السفارة الأميركية في بغداد وهجوم جماعة الحوثيين اليمنية على مطار أبها في السعودية”.

وجدد بومبيو هذا الاتهام أمس الأحد، في حديث لقناة CBS، وأعرب عن “قناعة الحكومة الأميركية بأن إيران هي من تقف وراء الهجوم، مستشهدا بتقارير استخباراتية سرية لا يمكن كشفها”.

وجود قوات تابعة لإيران في أفغانستان كان سيكون خبرا من العيار الثقيل.

واعتبر كبير الباحثين في معهد دراسات الشرق الأوسط بواشنطن، أليكس فاتانكا، أن “لدى بومبيو قائمة طويلة من الادعاءات الموجهة ضد إيران، وهو يحتاج إلى إقناع الناس بأن هذه ليست مجرد أحداث حصلت بالتزامن مع حملة أقصى الضغط الأميركية ضد الجمهورية الإسلامية”.

المصدر:
روسيا اليوم

خبر عاجل