قتيل باطلاق نار على مبنى محكمة فدرالية في تكساس

أعلنت الشرطة الأميركية أنها قتلت شاباً يبلغ من العمر 22 عاما، إثر إطلاقه النار على مبنى محكمة فدرالية في دالاس بولاية تكساس، من دون أن يتسبب بإصابات.

وأظهرت مشاهد بثتها وسائل إعلام محلية شابا قالت إنه يدعى، براين كلايد، وهو يطلق النار من رشاش على مدخل مبنى المحكمة، قبل أن ترد الشرطة على طلقاته بمثلها.

وبدا في المشاهد أن المسلح أصيب برصاص الشرطة فاستدار وأخذ يركض مبتعدا عنهم، لكنهم واصلوا إطلاق النار عليه. وما هي إلا لحظات حتى سقط أرضاً بالقرب من سيارة، فتم نقله إلى أحد مستشفيات المدينة، حيث فارق الحياة هناك.

وبحسب صورة التقطها صحفي محلي فقد بدا المهاجم يرتدي زيا شبه عسكري وسترة واقية من الرصاص وجعبة ذخيرة، وقد غطى رأسه بقناع أسود لم تظهر منه سوى نظاراته الطبية وجزء يسير من وجهه. وقال شهود عيان إنهم سمعوا ما بين 10 و15 طلقة خلال بضع دقائق.

من جهتها قالت الشرطة إنها قامت بعملية “تفجير تحت السيطرة” في سيارة المهاجم التي ركنها بالقرب من مكان إطلاق النار. والمبنى المستهدف هو مقر لمحاكم محلية عديدة ولجهاز أمني، وفيه أيضا مكتب المدعي العام لمنطقة شمال تكساس.

ووفقا للشرطة الفدرالية التي باشرت التحقيق في الحادث فإن دافع الهجوم لا يزال مجهولا. وكان المهاجم مدججاً بما لا يقل عن خمسة أمشاط سعة كل منها 30 طلقة.

وبحسب الصحافة المحلية فإن المهاجم خدم لمدة عامين في القوات البرية الأميركية بين عامي 2015 و2017 وقد تخرج قبل وقت قصير من جامعة في “كوربوس كريستي” بجنوب الولاية.

المصدر:
روسيا اليوم

خبر عاجل