أجسام غريبة في سماء أميركا‏

كشفت تقارير صحفية، أن ثلاثة من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي تلقوا إحاطة من وزارة الدفاع (البنتاغون)، يوم الأربعاء، بشأن تقارير حول رصد طيارين في القوات البحرية لأجسام طائرة مجهولة.

وأوردت “نيويورك بوست”، أن جلسة الإيجاز بشأن المعلومات الحساسة، أقيمت من قبل القوات البحرية، وشملت أيضاً مسؤولين من مكتب الاستخبارات في وزارة الدفاع الأميركية.

وجاء الإيجاز بطلب من أعضاء في الكونغرس، عقب ورود أنباء عن إجراء البنتاغون تحقيقاً بشأن أجسام طائرة مجهولة من الممكن أن يكون لها علاقة بكائنات فضائية محتملة.

وقال عدد من طياري البحرية الأميركية، لـ”نيويورك بوست”، أن برنامج البنتاغون لرصد تهديدات الفضاء، لاحظ أجساماً طائرة مجهولة على الساحل الشرقي للبلاد بين سنتي 2014 و2015.

وفقا لتقرير سابق نشرته صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، فقد أفاد طيارون تابعون للقوة الضاربة في سلاح البحرية بأنهم شاهدوا أجسام طائرة مجهولة تحلق على ارتفاع 30 ألف قدم وبسرعة تفوق سرعة الصوت، ولم تكن هذه الأجسام الطائرة مزودة بمحركات ظاهرة عليها أو تنبعث منها انبعاثات حرارية.

وعلى الرغم من إصدار “البروتوكول” أو “التعليمات الجديدة”، فهذا لا يعني أن سلاح البحرية يؤمن بوجود الأطباق الطائرة، بل هو “مجرد آلية أو وسيلة رسمية لتسجيل المشاهد الغريبة التي تستدعي إجراء تحقيق وتحتاج إلى توثيق رسمي”، لكنه يقر بوجود مشاهدات “جوية” غريبة سجلها عناصر بحرية مدربون بشكل احترافي.

وأكد نائب رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الأميركي، مارك وارنر، أن الإيجاز جرى تقديمه بالفعل، يوم الأربعاء.

وفي وقت سابق، سئل الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، حول مدى اعتقاده بوجوده هذه الأجسام الفضائية، فأجاب نافياً، وقال إنه لا يؤمن بها.

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل