احذروا الانحناء أثناء النظر إلى هواتفكم!

كشفت دراسة حديثة أجريت في أستراليا، عن نتائج “غريبة” توضح كيف تؤثر الهواتف المحمولة على الجماجم البشرية، وفق ما ذكرت صحيفة “مترو” البريطانية.

ووفق الدراسة، الأطفال والشباب هم الأكثر تأثراً بالهواتف الذكية بسبب كثرة استخدامها، الأمر الذي يعرضهم لظهور طفرات على جماجمهم.

وبحسب باحثين في جامعة في كوينزلاند الأسترالية، يصاب عدد متزايد من الشباب بـ”نمو عظمي” في قاع جماجمهم.

وجرى في الدراسة فحص أكثر من 200 شخص من مختلف الأعمار باستخدام الأشعة السينية (X Ray).

ووجد الباحثون أن ما يقرب من نصف الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و30 سنة قد شهدوا “نمواً عظمياً” في جماجمهم، يتراوح حجمه ما بين 10 و30 ملم.

واستبعد الخبراء أن يكون ظهور الطفرات له علاقة بالوراثة أو نتيجة مرض معين، مشيرين إلى أن الأمر متعلق بالاستخدام المفرط للهواتف الذكية.

وقال كبير الباحثين في الدراسة، الدكتور ديفيد شاهار، إن السبب الذي جعل هذه “الطفرة” العظمية منتشرة هو المقدار الذي يقضيه الناس خصوصاً الشباب في النظر إلى الأسفل “أي باتجاه هواتفهم”.

وأضاف: “قضاء فترات طويلة في الهواتف الذكية يسبب ضغوطاً كبيرة على الأجزاء الأقل استخداماً في الجسم، بحيث تؤدي فعلياً إلى تغيير أجزاء منه”.

وتابع: “يتم الإفراط في استخدام العضلات التي تربط الرقبة مع الجزء الخلفي من الرأس لأنها تحاول الإمساك بالجمجمة. واستجابة لذلك الضغط، ينمي الهيكل العظمي طبقات جديدة من العظام لتدعيم وتوسيع المنطقة”.

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل