الألمان يتظاهرون من أجل المناخ

تظاهر الآلاف من نشطاء المناخ، اليوم السبت، أمام أحد أكبر مناجم الفحم الحجري في منطقة هوخنكيرش غربي ألمانيا، وذلك في إطار احتجاجات دولية للمطالبة بمكافحة تغير المناخ.

وأصبح المنجم محط اهتمام احتجاجات بيئية في السنوات الأخيرة لأن شركة “آر دبليو إي” المشغلة للمنجم، هددت بقطع غابة قريبة. يأتي التحرك من قبل نشطاء المناخ بعد أيام قليلة من فشل قادة الاتحاد الأوروبي في الاتفاق على خطة لجعل اقتصاد الاتحاد خالياً من انبعاثات الكربون بحلول عام 2050.

ودعمت عدة بلدان أوروبية كبيرة، بما في ذلك بريطانيا وفرنسا وألمانيا، ذلك الهدف، لكن البلدان التي تعتمد على الفحم في الشرق، مثل بولندا، منعت الإجماع على الاقتراح، الذي يستلزم التخلص التدريجي التام من استخدام الوقود الأحفوري.

حشدت الشرطة الألمانية المئات من الضباط وخراطيم المياه لمنع المتظاهرين من غلق أبواب المنجم الواسعة المفتوحة ومحطات الطاقة المجاورة.

ووافقت الحكومة الألمانية في وقت سابق من هذا العام على خطة وطنية لإنهاء استخدام الفحم في توليد الكهرباء بحلول عام 2038، لكنها تشكل جزء كبيرا من النقص في الغاز الطبيعي المستورد.

وبعد أشهر من الاحتجاجات من قبل الطلاب والصعود الكبير لحزب الخضر في الانتخابات، ألقت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بثقلها وراء فكرة جعل مناخ الاقتصاد الألماني بأكمله محايداً بحلول عام 2050، مما يعني أنه لن تتم إضافة المزيد من الغازات الدفيئة التي من هي من صنع الإنسان في الجو.

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل