خطط واستراتيجيات أميركية جديدة لمواجهة إيران

كشفت صحيفة نيويورك تايمز عن خطط سرية إضافية تعمل واشنطن على الاعداد لها لمواجهة إيران، وستهدف الخطط الجديدة إلى تقويض نفوذ إيران والحد من تهديدات وكلائها وأذرعها في المنطقة مع ضمان عدم وصول الأمور إلى حد المواجهة العسكرية المباشرة.

ونقلت الصحيفة عن مصادر في البيت الأبيض، اليوم الثلاثاء، أن “الإدارة الأميركية تضغط باتجاه خيارات إضافية لردع إيران، متحدثة عما قالت إنها خطط سرية إضافية، تعمل عليها أجهزة الاستخبارات”.

وأشارت إلى أن “الهدف الأساسي من تلك الخطط، ردع شهية طهران والحد من تهديداتها، في ضغط يجب أن يضمن عدم انجراف الأمور إلى حافة الحرب”

وبحسب الصحيفة ستكون الهجمات الإلكترونية، واحدة من أسلحة واشنطن الأساسية في المرحلة المقبلة، وهي هجمات ستستهدف أجهزة الاستخبارات الإيرانية وشبكاتها المكلفة بمراقبة السفن في مضيق هرمز.

وستطال الهجمات المحددة كذلك، أذرع إيران ووكلائها في المنطقة، وذلك على مبدأ “فرق تسد” إذ ستعمل واشنطن في إطار عمليات سرية لتفريق وتقويض فعالية تلك الجماعات التابعة لإيران في الأرجاء.

أما الضربات الأهم فستوجه نحو البيت الإيراني من الداخل، من حيث جعل أصوات المعارضة ومظاهراتها الغاضبة تزداد حدة وقوة، ويعتبر ذلك هدف استراتيجي ستسعى واشنطن لتحقيقه عبر زيادة دعمها لمعارضي النظام الإيراني، وضمان نشر المعلومات والأخبار التي من شأنها تأجيج الغضب والاستياء الشعبي.

وأشارت نيويورك تايمز الى أن واشنطن بدأت بتنفيذها.  وهو ما أكدته تقارير سابقة تحدثت عن هجمات الكترونية نفذتها واشنطن بعد اسقاط طائرتها المسيرة.

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل