لافروف يدعو طهران إلى احترام “النووي”

دعت روسيا، اليوم الثلاثاء، إيران إلى “عدم الانسياق وراء العواطف” واحترام “الأحكام الأساسية” من الاتفاق النووي، على الرغم من الضغوط الأميركية. وذلك غداة إعلان طهران تجاوز مخزونها من اليورانيوم المخصب الحد المنصوص عليه في الاتفاق.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: “ندعو زملاءنا الإيرانيين إلى ضبط النفس، وعدم الانسياق وراء العواطف واحترام الأحكام الرئيسية من الاتفاق الموقع في فيينا عام 2015.

ودعا لافروف الأوروبيين إلى “الوفاء بوعودهم والتزاماتهم والقيام بكل شيء، كي تكون الآلية التي أنشأوها (للسماح للشركات الأوروبية بمواصلة التعامل مع إيران رغم العقوبات) عملانية فعلاً”. كما اعتبر أنه “من دون ذلك، سيكون من الصعب جداً إجراء حوار بناء ومنتج بشأن إنقاذ الاتفاق”.

وكانت روسيا قد أعربت، أمس الاثنين، عن “أسفها” لتجاوز مخزون طهران من اليورانيوم المنخفض التخصيب حد الـ300 كلغ، ودعت إلى “عدم المبالغة في تصوير الوضع”. وذلك بعدما أعلنت إيران، الاثنين ، أنها “تجاوزت سقف الـ300 كلغ” من مخزون اليورانيوم الضعيف التخصيب المنصوص عليه في الاتفاق النووي المبرم في 2015، والذي انسحب منه الرئيس الأميركي دونالد ترمب، العام الماضي.

ورداً على قرار ترمب الانسحاب أحادياً من الاتفاق النووي في أيار 2018، وإعادة فرض عقوبات على إيران، أعلنت طهران في 8 أيار أنها لم تعد ملزمة بما ينص عليه الاتفاق، لجهة ألا يتجاوز مخزونها من المياه الثقيلة 130 طناً، ومخزونها من اليورانيوم الضعيف التخصيب 300 كلغ.

وتهدد طهران أيضاً بزيادة نسبة تخصيب اليورانيوم لتصبح أعلى مما هو وارد في الاتفاق (3.67%)، بدءاً من 7 تموز، وإعادة إطلاق مشروعها لبناء مفاعل أراك للمياه الثقيلة (وسط البلاد)، إذا لم تساعدها الدول الأخرى الموقعة على الاتفاق (ألمانيا، الصين، فرنسا، بريطانيا، روسيا) في الالتفاف على العقوبات الأميركية.

المصدر:
العربية

خبر عاجل