إيران تنكس بتعهدها

أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني أن الجمهورية الإسلامية ستعمد، اعتباراً من الأحد المقبل، إلى تخصيب اليورانيوم بمستوى يحظره الاتفاق النووي المبرم في 2015 بينها وبين الدول الكبرى التي حمّلها مسؤولية المأزق الحالي. وأتى إعلان روحاني على خلفية توتر متزايد بين بلاده والولايات المتحدة، وصل الى ذروته في 20 حزيران حين أسقطت إيران طائرة اميركية بدون طيار قائلة إنها انتهكت مجالها الجوي وهو ما نفته واشنطن.

وبعيد تصريح روحاني حذّرت فرنسا الجمهورية الإسلامية من أنّها “لن تربح شيئاً بخروجها من اتفاق فيينا”، معتبرةً أن “تراجعها عنه ليس من شأنه سوى زيادة التوترات الشديدة أصلاً في المنطقة”. لكنّ روحاني أكّد أن إيران ملتزمة الحفاظ على الاتفاق، وقرارها مرتبط بواقع أنّ الاطراف الاخرى الموقّعة على الاتفاق لا تحترم، بحسب قوله، التزاماتها بشكل كامل حيال بلاده.

وتعهدت طهران بموجب اتفاق فيينا عدم السعي لامتلاك السلاح الذري والحدّ من أنشطتها النووية مقابل رفع قسم من العقوبات الدولية التي تخنق اقتصادها. لكن الاتفاق بات مهددا بعدما انسحبت منه بشكل احادي في أيار الولايات المتحدة التي أعادت فرض عقوبات اقتصادية ومالية على الجمهورية الاسلامية ما حرم إيران من الفوائد التي كانت تتوقعها من الاتفاق.

المصدر:
i24NEWS

خبر عاجل