الحواط: الموازنة رقمية بلا رؤية اقتصادية

لفت عضو تكتل ​الجمهورية القوية​ النائب ​زياد الحواط​  إلى أن ​التيار الوطني الحر​ حليف السلاح غير الشرعي الموجود على الأراضي اللبنانية، مشيرًا إلى أن “لا بناء جديد ولا لبنان قوي ولا جمهورية تتمتع بالسيادة في ظل وجود سلاح غير شرعي على الأراضي اللبنانية”.

وأضاف الحواط، في حديث تلفزيوني، أن “لا سيادة ولا سياحة ولا انماء ولا تطور في ظل المربعات الأمنية ولا يمكننا الكلام عن أي تطور في ​الدولة اللبنانية​ طالما هناك سلاح غير شرعي. ​اسرائيل​ هي العدو الأوحد و​الجيش اللبناني​ دوره الأساسي أن يقف على الحدود ويحمي الوطن وليس فقط أن يحمي السياسيين”.

وتابع: “الجبل هو نصف لبنان وحين يكون بخير سيكون لبنان كله بخير. ومصالحة البطريرك الراحل ​مار نصرالله بطرس صفير​ الذي مثّل كل اللبنانيين عام 2001، لا مساس بها وهي مسار كلنا مؤتمنين عليه”، مشددًا على أن ما حصل في الجبل خطير جدًا لناحية غياب هيبة الدولة وكان يمكن أن نقوم بجولات سياسية لتنشيط السياحة و​الاقتصاد​ والحديث عن الاصطياف في عاليه وبحمدون وصوفر وليس التذكير بالمعارك وبسوق الغرب وهذا ما أوصل الى التشنج.

ونوه بأن ما حصل في الجبل لم يكن وليد لا شيء انما نتيجة خطاب سياسي معين وزيارة وزير الخارجية جبران باسيل كان يمكن أن تكون بناءة لإنماء وإنعاش الجبل واللبنانيون لا يريدون أن يسمعوا بعد بمعركة ضهر الوحش.

واستغرب الحواط، “كلام باسيل عن الحروب والمعارك”، داعياً الجميع إلى التركيز على الحاضر والايجابيات وعوض أن يقوم باسيل بنبش قبور الماضي وجراحه كان حريّ به التركيز على الأمور الايجابية ولو كان في كلام باسيل بعض الانفتاح لما احتاج لهذه المواكبة العسكرية”، مضيفًا أن “هناك دورًا انقاذيًا يجب أن يقوم به رئيس الجمهورية ​ميشال عون​، و لم يعد بإمكاننا الفصل بين التيار الوطني الحر والعهد”.

واعتبر أن الموازنة رقمية من دون اي رؤية اقتصادية واضحة في وقت بإمكاننا تأمين أضعاف الايرادات من أبواب الهدر المتروكة.

وتطرق الحواط إلى موضوع النفايات، موضحاً ان موقف القوات من المحرقة في بيروت أتى ضد دفتر الشروط، وان سياسة إنشاء المحارق هو نتيجة سوء إدارة الدولة لهذا الملف، مضيفاً ان، “المشكلة عمرها 15 عاماً، وما اوصلتنا إليه الدولة هو إما النفايات على الطرقات واما المحارق، كما انه لا يمكن معالجة نفايات بيروت كبيقية المناطق لأن الاضرار ستكون كارثية على الصعيدين الصحي والبيئي”.

وشدد حول موضوع التعيينات، على ان الآلية واضحة، وهي التعيين عبر مجلس الخدمة المدنية والاتيان بأشخاص يتمتعون بالكفاءة لا عبر الاستئثار والمحسوبيات.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل