1000 قتيل في ليبيا ومجلس الأمن يندد

دعا مجلس الامن الدولي، اليوم الجمعة، الى وقف عاجل لأطلاق النار في ليبيا في بيان حظي بدعم الولايات المتحدة، بعيد إعلان منظمة الصحة العالمية ارتفاع عدد ضحايا القتال في البلد المضطرب إلى نحو ألف قتيل بينهم عشرات قضوا في غارة جوية استهدفت مركزا للاجئين في طرابلس.

وندد المجلس في بيان، بالغارة التي شنت في الثاني من تموز على مركز لإيواء المهاجرين في تاجوراء في شرق طرابلس واسفرت عن 53 قتيلا، بينما تواصل القوات الموالية  لخليفة حفتر هجومها للسيطرة على طرابلس.

واورد أن “اعضاء مجلس الامن يشددون على ضرورة أن يسارع جميع الاطراف الى نزع فتيل التصعيد ويلتزموا وقف إطلاق النار”.

ونوقش البيان خلال اجتماع للمجلس الاربعاء ولكن واشنطن أخرت تبنيه من دون سبب واضح، وفق ما افاد العديد من اعضاء المجلس.

واضاف ان “اعضاء مجلس الامن يدعون الاطراف للعودة سريعا الى عملية سياسية برعاية الامم المتحدة، ان السلام والاستقرار الدائمين في ليبيا لن يكونا ممكنين الا عبر حل سياسي”، ملاحظا “الجهود التي يبذلها الاتحاد الافريقي والجامعة العربية واخرون” لتحقيق هذه الغاية.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل