واشنطن تنشر بوارجها الحربية بمحيط روسيا

قررت الولايات المتحدة توسيع وجودها في البحر الأسود. وهكذا، في المستقبل المنظور، يأمل البنتاغون في تكييف القواعد البحرية الأوكرانية على ساحل البحر الأسود لاستقبال السفن الحربية التابعة للبحرية الأميركية ودول الناتو الأخرى.

في الآونة الأخيرة، تقوم السفن الحربية الأميركية، وكذلك سفن حلفاء الولايات المتحدة في حلف شمال الأطلسي، بإجراء مناورات عسكرية مشتركة مع البحرية الأوكرانية. لذلك، يحتاجون إلى قواعد مريحة على البحر الأسود.

وبحسب موقع توب كور فإن الولايات المتحدة خصصت أموالًا لتحديث القواعد البحرية في نيكولاييف وأوتشاكوفو. أعمال البناء، على ما يبدو، بدأت بالفعل، من المخطط بناء رصيف عائم، فتح قاعدتين لإصلاح السفن، وتعزيز الأرصفة.

بعد الأحداث التي وقعت في مضيق كيرتش، أصبح القادة الأميركيون والأوكرانيون مهتمين بتسريع عملية بناء القواعد. عندما يتم بناء القواعد، ستكون السفن الحربية الأميركية قادرة على أن ترسو وعلى مسافة 100 كيلومتر تقريبًا من شبه جزيرة القرم.

بطبيعة الحال، فإن مثل هذه الحالة تهدد بشكل مباشر الأمن القومي للاتحاد الروسي. فبعد تحديث الموانئ، ستنتهز الولايات المتحدة بالتأكيد الفرصة للحفاظ على سفنها الحربية بالقرب من ساحل القرم. ومن المحتمل أن يكون الأسطول الأميركي في البحر الأسود بشكل دائم، مع مراعاة مبادئ تناوب السفن رسميًا.

المصدر:
وكالة سبوتنيك الروسية

خبر عاجل