سعد: لإحالة ملف قبرشمون الى القضاء المختص

رأى عضو تكتل الجمهورية القوية النائب فادي سعد أنه من المؤسف جدا ما يشهده لبنان اليوم من تلوث بصري وسمعي قائلا: “لدى مراقبة ما يحصل على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى شاشات التلفزة، نشعر برغبة بالرحيل”.

وسأل سعد في حديث لـ”صوت لبنان – ضبية”: “لا أفهم كيف يمكن لطبقة سياسية عليها أن تكون حريصة على البلد، نجدها لا تفوّت أي فرصة لتويتر الأجواء ولا أفهم كيف أن البعض من أركان السلطة الأساسية يتصرف وكأنه معارضة بطريقة لا مسؤولة؟”.

ولفت سعد الى ان اللبناني تعب من الجو السياسي المتشنج والوضع الاقتصادي “المهري” وسئم التراشق الكلامي والخطابات، مشددا على ان اللبناني يبحث اليوم وكل يوم عن طريقة لتأمين حياة عائلته والطبابة والعلم.

وعن حادثة قبرشمون، رأى عضو تكتل الجمهورية القوية أن كل من يراقب بعين مجردة يعلم ما حصل في قبرشمون، قائلا: “هناك مشاهد تعيدنا في الاذهان الى ايام الانقسام العمودي الذي كان أسوأ من الوضع الحالي”، لافتا الى ما من قضية أحيلت الى المجلس العدلي وبلغنا منها النتيجة اللازمة الا اذا كان المطلوب منها استهداف فريق معين.

وشدد سعد على ضرورة أن يأخذ القضاء مجراه في حادثة قبرشمون، لافتا الى “اننا مع احالة هذه القضية الى القضاء المختص”.

وفي سياق متصل، أوضح سعد “ان القوات مع الغاء القضاء العسكري وحصره فقط بالقضايا التي تهمّ العسكريين”.

وتطرق سعد الى العقوبات الاميركية الجديدة على حزب الله، قائلاً: “الولايات المتحدة تعتبر أن ليس هناك من جناح عسكري من جهة وجناح سياسي من جهة أخرى، ونحن بالنسبة لنا كلبنانيين، ولأننا حريصون على السلم الأهلي والاستقرار السياسي ومع احتفاظنا بنظرتنا الاستراتيجية وسيادتنا، نحاول في خطاباتنا التمييز بين الجناحين العسكري الذي يجب أن يلغى لحزب الله والسياسي الذي نحن الآن في تعاطينا مع الحزب لدينا الكثير من الأمور المشتركة”.

وشدد سعد على أنه على حزب الله اتخاذ القرار لأن الدولة غير قادرة على الاستمرار في وجود سلاح غير شرعي، مكررا: “لا يعتقدن أحد انه اذا حاولنا التمييز بين الجناحين السياسي والعسكري يعني أننا راضون بالجناح العسكري أو بأمر واقع أو حتى اننا قد استسلمنا”.

ولفت سعد الى اننا اليوم كقوات لبنانية قررنا ان تكون معركتنا معركة بناء الدولة، مع التشديد على عدم وجوب وجود سلاح خارج سلاح الدولة.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل